صرّح رئيس وزراء مقاطعة كيبيك الكندية والذي انتخب حديثا، تصريحا اعتبره كثيرون غريبا، حيث قال ان الصليب المعلق في مقر برلمان المقاطعة "ليس رمزا دينيا".

وبحسب ما علمت لينغا، فقد جاءت تصريحات فرانسوا ليغول في وقت تخطط فيه حكومة المقاطعة لحظرارتداء الرموز الدينية كالحجاب الإسلامي والقلنسوة اليهودية، وهو ما أثار انتقادات واسعة النطاق.

وكان رئيس وزراء كيبيك قد قال في وقت سابق انه ينوي خفض الهجرة إلى المقاطعة الكندية، بهدف "استيعاب المهاجرين في سوق العمل". ودعا ليغول زعيم تحالف مستقبل كيبيك (يمين الوسط) إلى حظر وضع إشارات دينية من قبل موظفي الدولة الذين يشغلون "مواقع سلطة".

يذكر ان موقع يلّلا قام بنشر فيديو قبل يومين من تورونتو، يُظهر إزالة صليب من مبنى تم شراؤه حديثا لتحويله الى مركز اسلامي، حيث تم وضع الهلال مكان الصليب.

وكان تقرير صادر عام 2008 قد دعا إلى إزالة الصليب المعلق في مقر البرلمان منذ عام 1936، لكن حكومة مقاطعة كيبيك رفضت تنفيذ ذلك.