أعرب البابا تواضروس الثاني، بابا الإسكندرية بطريرك الكرازة المرقسية، عن رغبته وأمنيته في إقامة كنيسة في المملكة العربية السعودية، قائلا: "لما لا نقيم كنيسة في السعودية ما الذي يمنع إقامتها؟".

وأضاف البابا في حوار اعلامي، أن زيارة الأنبا مرقس، مطران إيبارشية مدينة شبرا الخيمة وتوابعها، إلى السعودية "تواكب العصر وما يحدث به من تطورات، والخطوة بترتيب الحقيقة طيبة".

وواصل: "توفير الدولة للزيارة والعبادة شيء حلو خالص بنلاقيه في قطر والإمارات وعمان، ودي خطوة إيجابية"، متابعا: "لما لا نبني كنيسة في السعودية، الكنائس موجودة في البلاد المجاورة كقطر والإمارات والبحرين والكويت".

وتحدث عن ولي العهد السعودي محمد بن سلمان قائلا: "إنسان له رؤية متسعة رغم أنه شاب".

وكانت صور أول قداس مسيحي في السعودية قد أثارت جدلاً على مواقع التواصل الاجتماعي، فيما حذر أقباط عاملون في المملكة من استهدافهم من قبل “المتطرفين”.

وتناقل رواد المواقع صورا للقدّاس الذي أقامه الأنبا مرقس، مطران مدينة شبرا الخيمة المصرية، في أحد بيوت العمال الأقباط في السعودية، وحضره عدد كبير من العمال المسيحيين في البلاد.

ويزور الأنبا مرقس السعودية بدعوة من ولي العهد محمد بن سلمان، وتستمر زيارته حتى 17 من الشهر الجاري. وقد تم استقباله من قبل شخصيات دينية في السعودية، أبرزها أمين رابطة العالم الإسلامي الشيخ محمد العيسى.

وكان الأنبا مرقس أكد لصحيفة “أخبار الجمهورية” المصرية أنه تم بالفعل إقامة “أول قداس في السعودية، وتحديدا في العاصمة الرياض”، مشيرا إلى أن زيارته للسعودية “تأتي لتفقد الأقباط في المملكة والاطمئنان على أحوالهم في بلدهم الثاني”.

وكان موقع “وطني نت” المصري أول من نشر صور القداس المسيحي، قبل أن تأخد بالانتشار بشكل واسع عبر منصات التواصل الاجتماعي.