قال الناطق باسم "المجتمع الآشوري"، في بيان مساء أمس السبت، "إن تنظيم "داعش" يهدد بإعدام 180 شخصًا من المسيحيين الآشوريين الذين تم اختطافهم في سوريا بالقرب من مدينة الحسكة، أواخر فبراير الماضي".

داعش

وأضاف الناطق باسم "المجتمع الآشوري"، لوكالة "نوفوستي"، "إن تنظيم داعش طلب فدية بقيمة 12 مليون دولار أمريكي، لإطلاق سراح المخطوفين".

وناشدت الكنيسة الأشورية في سوريا ولبنان، رؤساء الكنيسة في بلدان عدة، وممثلي المنظمات الدولية، للمساعدة في إنقاذ المحتجزين المسيحيين.

ويذكر أن تنظيم "داعش" قام فجأة بمهاجمة القرى الآشورية على طول نهر "الخابور" في محافظة الحسكة شمال شرق سوريا. واختطف الإرهابيون، وفقا لتقديرات مختلفة، ما بين 200 و 300 مدني. كما قتلوا العشرات من المسيحيين.

ووفقاً لـ "المجتمع الآشوري"، فإن "الإرهابيين دمروا أكثر من 30 قرية، واضطر حوالي خمسة الأف شخص للفرار إلى القرى المجاورة من الحسكة والقامشلي. كما دمر الإرهابيون 4 كنائس، بينها واحدة تعد الأقدم في البلاد".