باراك حسين اوباما يقارن بين الارهاب الاسلامي والحروب الصليبة ويتلقى ردودا عنيفة

قام العديد من القادة البارزين بالحديث جهرا ضد تصريحات باراك اوباما عندما شبه اعمال العنف والقتل على ايدي المسيحيين باسم المسيح في العصور الوسطى وقارنهم بالمسلمين المتطرفين مثل داعش التي تقتل باسم محمد
10 فبراير 2015 - 00:15 بتوقيت القدس

باراك حسين اوباما يقارن الصليبين وداعش

كرد فعل على تعليقات أوباما مؤخرًا التي أكد فيها أن المسيحيين مذنبون بسبب العنف الذي اقترف باسم المسيح في العصور الوسطى تمامًا كذنب المسلمين وداعش الذين يقومون بالإرهاب باسم محمّد، قام العديد من القادة البارزين بالحديث جهرًا ضد تصريحات الرئيس على أنّها مقارنة غير صحيحة.

وقد علّق فرانكلين جراهام على صفحته على الفيسبوك: " إنّ يسوع قد علّم السلام والمحبّة والغفران، وقد أتى ليعطي حياة للخطاة، ولا ليأخذ الحياة. أما نبي الاسلام محمّد فقد كان محاربًا قتل العديد من الأبرياء. إنّ أتباع المسيح الحقيقيين يحاكونه، وأتباع محمّد الحقيقيين يحاكون محمّد."

وقد جاءت تصريحات أوباما هذه أثناء احتفال الفطور السنوي حيث قال إنّ الإرهاب ليس حصرًا على جماعة واحدة أو دين واحد، إذ أنّ طبيعتنا البشرية ميّالة إلى الخطيئة التي تشوّه إيماننا.

وقد أشعلت تعليقات أوباما هذه عاصفة من الجدل وبدأ الكثيرون بمناقشة موضوع الحملات الصليبية وأهدافها الحقيقية، وعلّق بروفسور في جامعة سانت لويس: "أنا لا أعتقد أن الرئيس يعرف الكثير عن الحملات الصليبية. إذ يبدو وكأنّه يعطي هذه كمثل بأنّ الحملات شوّهت المسيحية وأنّ أعمال داعش تشوّه الإسلام."

فيما يتم تعليم مسيحيي اليوم أن يعيشوا حسب محبة المسيح، إلا أنّ متشدّدي داعش يستخدمون نصوصهم الدينية التي يقدسونها كأساس منطقي لأعمال عنفهم! إنّ الإيمان المسيحي قاد حركة إلغاء العبودية وحركة الحقوق المدنية، بالاضافة الى الجهود الخيرية الدولية لمحاربة الأمراض والفقر والجهل.

شارك المقالة:
هل لديك سؤال عن الإيمان المسيحي؟ نحن مستعدون لاجابتك راسلنا
التعليق على مسؤولية المعلق فقط وهو ليس بالضرورة رأي الموقع
1. فارس معلوف 09 فبراير 2015 - 22:45 بتوقيت القدس
أوباما أوباما
أصمت أيها الجاهل أوباما
2. soso 09 فبراير 2015 - 23:17 بتوقيت القدس
حمار حمار
هكذا اثبت انه مسلم متعصب لان قصة الحروب الصليبيه قصة لا تنتهي يغنيها كل مسلم غبي لا يفقه شئ بالتاريخ وكيف انها كانت حروب دفاعيه عن مقداستنا وليس احتلال واجبار الناس على التحول للمسيحيه ولانه حمار بالتاريخ لا لوم عليه
3. shery 10 فبراير 2015 - 08:57 بتوقيت القدس
تعليقاً على كلام أوباما تعليقاً على كلام أوباما
هذا ليس تفكير أوباما وحده بل للأسف تفكير كثير من الشباب غيره اليوم والذين يتهمون الكنيسة في القرون الوسطى بحرق الفلاسفة، وهذا لكي تكون هناك مساواة في الأخطاء، هذه محاولة دائمة لتشويه الصورة الحقيقية للارهاب حتى لا يترك الاخوة المسلمون ديانتهم ويضعون أيديهم على المشكلة الحقيقية في شريعتهم، هذا الفكر هو ليس فكر أوباما بل من أقنعه من المقربين إليه وأتمنى ألا نجد هذا الفكر سائداً في العالم لأن هناك أناس تركوا كنائسهم وحياتهم مع الله باسم هذا الفكر.
4. مسيحي 10 فبراير 2015 - 14:47 بتوقيت القدس
الحروب الصليبية كانت ردة فعل لافعال الفاطيميين الحروب الصليبية كانت ردة فعل لافعال الفاطيميين
لكن انا لا ابرأ الكنيسة الغربية التي حتى يومنا هذا ومن خلال مدارسها الاهلية تحاول القضاء على ما تبقى من مسيحية غير خاضعة لسلطة الفاتيكان.
5. مارتن كورش 12 فبراير 2015 - 19:10 بتوقيت القدس
صواب وخطأ! صواب وخطأ!
أنت على صواب يا اوباما!! لأن الجيش الذي أتى قبل قرون والذي كنا نتأمل أن يحمل الصليب على ظهره حمله على صدره الصليب، هو نفس الجيش الامريكي الذي جاء الى بلاد مابين النهرين وهو يبوق للديمقراطية بحجة تحرير العراق من دكتاتور! وأنك يا اوباما على خطأ كبير لأنك لا تعرف الدين المسيحي بأنه لم يمنح مستندا لأي من الجيشين الآنفين. دين محبة وسلام لا يخول أحدا بالقتل. هيا تعلم من رب المجد الذي مات على الصليب ولم يطلب قوته الالهية بل قال(يَا أَبَتَاهُ، اغْفِرْ لَهُمْ، لأَنَّهُمْ لاَ يَعْلَمُونَ مَاذَا يَفْعَلُونَ.)"لوقا 23: 34"