استطاعت الدولة الاسلامية الحصول على ملايين الدولارات من عائدات بيع الآثار المسيحية المنهوبة من العراق وسوريا لجامعي التحف والآثار في الغرب.

كنيسة سريانية في سوريا
صورة توضيحية: كنيسة سريانية سورية
 

وأوضحت صحيفة التايمز البريطانية التي نشرت الخبر على موقعها الالكتروني، نقلا عن تصرحيات ويلي بروجيمان وهو ضابط شرطة رفيع المستوى يعمل في مكافحة هذه التجارة، ان تنظيم داعش يواصل بيع القطع الاثرية والفنية التي يسرقها من الكنائس المسيحية التاريخية ومن المدن العراقية والسورية والتي تقدر بملايين الدولارات.

وذكرت التايمز ان من بين المسروقات لوحات جدارية وجبسية ومزخرفات من كنائس قديمة أزيلت باستخدام الجرافات، تدر على التنظيم الاسلامي اموالا طائلة.

وأكدت شرطة بريطانيا ان العديد من القطع الاثرية وصلت الى مواطنين بريطانيين بطرق غير قانونية. من المعروف ان جامعي التحف يستخدمون وسطاء للحصول على القطع الاثرية ولكنهم اليوم باتوا يتواصلون مع تنظيم الدولة الاسلامية، الذي يبحث على الشبكة العنكبوتية عن زبائنه بشكل مباشر.

وكانت المخابرات العراقية قد اكدت في وقت سابق من هذا العام، حصول الدولة الاسلامية على 23 مليون استرليني جمعتهم من بيع القطع الاثرية من مدينة نبق السورية الغنية بالاثار المسيحية القديمة.