رئيس مترجمي الكتاب المقدس في ويكليف يتكلّم حول إلهام جيل جديد من أجل إنهاء "فقر الكتاب المقدّس"  بواسطة ترجمته إلى اللغات  ال 1870 لغة المتبقية في العالم

يأمل رئيس أكبر منظمة لترجمة الكتاب المقدس "ويكليف بايبل" بوب كريسن في الولايات المتحدة بأن يلهم كتابه الجديد الذي أطلقه هذا الشهر المزيد من الناس من أجل الإسهام في ترجمة ما تبقّى من الترجمات وذلك بواسطة مساعدة الجيل القادم في تحقيق الهدف الأصلي في البدء بالترجمة بحلول عام 2025.

ترجمة الكتاب المقدس

وهناك أكثر من 1870 لغة من أصل 7000 لغة في هذا الكون تبقّت بدون ترجمة  إذ وضعت هذه المنظمة هدفها الذي يصبو إلى القضاء على فقر الكتاب المقدّس.

مع أنه يتم ترجمة الكتاب المقدس إلى أكثر من 120 لغة سنويا، إلا أن ذلك لن يحقق رؤية عام 2025 إلا أذا حصل تدخّل إلهي وبمساعدة من روح الله إذ أنّ الجهود البشرية لن تنجز ذلك وحدها، إذ أنّ الله قد قرّر ذلك مسبقاً ونحن  منتظمون في هذا القرار بحسب ما قاله بوب كريسن رئيس المنظمة.

وقد أمضى كريسن أكثر من 30 عاماً في مجال ترجمة الكتاب المقدس وقد أطلق كتابه بعنوان خط النهاية قصص الرجاء عبر الكتاب المقدس. ويوثق الكتاب رحلة سير هؤلاء الذين يستجيبون لدعوة الله لنشر الإنجيل بواسطة كسر حواجز اللغات، ويهدف في كتابه أن يرى القرّاء التغيير المؤثّر للكتاب المقدس على حياة الناس الذين استطاعوا الحصول عليه بلغتهم الأم، وما يحاول القيام به من خلال هذا الكتاب هو جذب جيل جديد للمساعدة في إنهاء مهمة ترجمة الكتاب المقدس.

ويستهدف الكاتب الأشخاص في العشرينات والثلاثينات من أعمارهم للانخراط في هذا المشروع من خلال الصلاة أو العطاء أو أي طريقة أخرى.

وتعمل مؤسسة ويكليف في أكثر من 97 دولة حول العالم ولديها أكثر من 7000 موظف يعمل في مجال الترجمة أو الطيران وعلماء اللغة وعمال الإغاثة الإنسانية والمربيين، ويتكلم كريسن حول التضحيات والتشتتات التي اختبرها المترجمون في استجابتهم لدعوة الله في نشر الإنجيل مع الأشخاص الذين لم يروا في حياته كلمة الله.