"الدولة الإسلامية" تفتح سوق نخاسة لبيع النساء المسيحيات والإيزيديات

أكد الهلال الأحمر العراقي صحة ما نشر حول قيام تنظيم ما يسمى بـ "الدولة الإسلامية" بإنشاء سوق للرقيق وعرض نساء مسيحيات وايزيديات للبيع بأسواق مدينة نينوى كـ "سبايا".
09 أغسطس 2014 - 02:00 بتوقيت القدس

أكد الهلال الأحمر العراقي صحة ما نشر حول قيام تنظيم ما يسمى بـ "الدولة الإسلامية" بإنشاء سوق للرقيق وعرض نساء للبيع بأسواق مدينة نينوى كـ "سبايا".

الدولة الاسلامية تفتح سوق نخاسة لبيع النساء المسيحيات والايزيديات
صورة ارشيفية
AFP / Karim Sahib

وأفادت وكالة "فرانس برس" يوم الجمعة 8 أغسطس/آب نقلا عن المتحدث باسم الهلال الأحمر العراقي محمد الخزاعي قوله إن "عناصر داعش خطفوا النساء من الأيزيديات والمسيحيات كسبايا، وعرضوهن في أحد الأسواق لبيعهن".

وأضاف الخزاعي أن "التنظيم احتجز عشرات العائلات في مطار تلعفر من التركمان والإيزيدية والمسيحيين، وقتل جميع الرجال"، مناشدا المنظمات الإنسانية والمجتمع الدولي والحكومة العراقية إلى "التدخل في نينوى لمعالجة الوضع الإنساني الصعب".

في غضون ذلك نُشرت على صفحات التواصل الاجتماعي صور لمجموعة من النساء مقيدات بالسلاسل قيل أنهن في العراق، يسوقهن في الشوارع عناصر من تنظيم "الدولة الإسلامية" الإرهابي.

وذكرت مصادر إعلامية وأمنية في محافظة نينوى أن التنظيم اختطف أكثر من 400 امرأة من الطائفة الإيزيدية، وقام بتوزيعهن على معسكرين لممارسة ما يعرف بـ"جهاد النكاح"، حسب صحيفة "النهار" اللبنانية.

هذا وناشدت وزارة شؤون المرأة العراقية في بيان  "جميع الجهات المعنية في الحكومة الاتحادية وحكومة إقليم كردستان والمجتمع الدولي للتدخل السريع لوضع حد للمجازر التي يرتكبها داعش بحق المدنيين العزل من هذه المكونات وإنقاذ نسائها من السبي والاسترقاق".

شارك المقالة:
هل لديك سؤال عن الإيمان المسيحي؟ نحن مستعدون لاجابتك راسلنا
التعليق على مسؤولية المعلق فقط وهو ليس بالضرورة رأي الموقع
1. انطون مصلح 12 أغسطس 2014 - 14:15 بتوقيت القدس
تجاهل تجاهل
ان تجاهل الغرب لما يحدث في العرق وسوريا من قبل داعش انما دليل واضح على ان هذه الحركة ما هي الا صناعة الغرب لان سكوتهم غير مبرر اليوم تباع النساء ويسكتون وغدا تباع الاوطان ويسكتون هذا ما يريده الغرب لانه غير حريص الا على مصالحة الذاته وبعدها يموت العالم تخيلو ايها الاحباء لو هذه الاعمال حدثت في اوروبا فماذا كان رد الفعل الغربي على ذلك نرجو من الله سلامة اوطاننا وشعوبنا مع الاحترام