تجمهر المئات من اقباط قرية الجاولي بمركز منفلوط الثلاء 04 آب/أغسطس، امام مديرية الامن بمحافظة اسيوط، مطالبين من الشرطة العمل على حمايتهم واطفالهم ومنازلهم من عصابة تهاجم بيوتهم وتفرض عليهم الاتوات يقودها شخصين، احدهما يدعى مصطفى السيسي والثاني مصطفى الاسمر .

وكانا المذكوران اعلاه قد خطفا ابن احد الاقباط الاسبوع الماضي، ولم يطلقوا سراحه الا بعد ان دفع اهله ثلاثة الاف جنيه، واليوم قاموا بمهاجمة منزل روماني مراد الجاولي واطلقوا وابل من الاعيرة النارية مهددينه بالقتل او الدفع.

العصابة من بلدة تدعى عبد الرسول واختاروا بلدة الجاولي لان ثمانين بالمئة من سكانها اقباط، وكثيرين منهم يعملون في تجارة الدواجن. وبعد عدة استغاثات قدمها الاقباط للامن ولم تجدي، قرر اهالي الجاولي التظاهر امام مديرية امن اسيوط.