عثر على جثة كاهن فُقد في بوركينا فاسو بغابةٍ جنوب غرب الدولة الواقعة في غرب إفريقيا، وهي منطقة مليئة بالوجود والأنشطة الجهادية.

أعلن أسقف أبرشية بانفورا في بيان نشره موقع الفاتيكان نيوز، انه بعد يومين من اختفاء الأب رودريغ سانون في المنطقة الجنوبية الغربية من بوركينا فاسو، العثور على جثته في غابة قريبة.

"ببالغ الحزن ألفت انتباه الجميع إلى أنه تم العثور على رودريغ سانون في 21 يناير 2021، في غابة توموسيني المحمية، على بعد حوالي 20 كيلومترًا من بانفورا".

وبحسب وكالة الأنباء الكاثوليكية، فقد اختفى سانون، وهو كاهن من نوتردام دي سوبجانييدوغو، الثلاثاء وهو في طريقه إلى بانفورا للقاء الأسقف. لم يصل الكاهن أبدًا، ووجدت سيارته مهجورة.

على الرغم من الظروف المحيطة بمقتل الكاهن، حثّ الأسقف المؤمنين على "الثبات في المسار والثقة في محبة الله".

في حين أن التفاصيل المحيطة بمقتل سانون وهويات المهاجمين لا تزال مجهولة، على مدى السنوات الخمس الماضية، اتسمت بوركينا فاسو بالعنف الديني على أيدي الجماعات الإسلامية المتشددة. ومن بين هؤلاء المتطرفين الجهاديين، جماعة دعم الإسلام والمسلمين، وتنظيم الدولة الإسلامية في الصحراء الكبرى، وأنصار الإسلام.

خلّف العنف أكثر من مليون نازح وما يقرب من 1100 قتيل منذ عام 2015، وفقًا لتقرير صادر عن وزارة الخارجية الأمريكية عام 2019.