وجدت دراسة جديدة أن نسبة كبيرة من المسيحيين لم تحضر خدمات الكنيسة منذ بداية الوباء.

الدراسة التي أجراها مركز بارنا الأمريكي بينت أن خُمس المسيحيين المواظبين (19٪) قالوا إنهم لم يحضروا أي خدمة أثناء الوباء، سواء شخصيًا أو عبر الإنترنت.

وبالمثل، فإن ما يزيد قليلاً عن خُمس (22٪) البالغين "المتدينين" - الذين صنفهم بارنا على أنهم أولئك الذين يذهبون أحيانًا إلى الكنيسة - لم يلتحقوا بالصلوات منذ تفشي فيروس كورونا.

أبلغت كلتا المجموعتين عن حضور الكنيسة مرة واحدة على الأقل شهريًا في الأشهر الستة السابقة للوباء.

تم إجراء الاستطلاع على 1302 بالغًا أمريكيًا في سبتمبر.

قال بارنا إن النتائج تشير إلى أن الكنائس بحاجة إلى التفكير في طرق لجعل خدماتها عبر الإنترنت تبدو وكأنها أكثر من مجرد خطبة.

واقترح أن "هناك حاجة إلى استراتيجية أكثر شمولية للخدمات الرقمية على المدى الطويل."

"هذه المنطقة الرمادية المحيطة بالحضور عبر الإنترنت تمثل تحديًا عاجلاً للخدمة الرقمية وتؤكد الحاجة إلى أكثر من خدمات متدفقة."