في تحريض واضح على العنف والإرهاب، قال رئيس وزراء ماليزيا السابق مهاتير محمد، أن المسلمين "لديهم الحق في معاقبة الفرنسيين"، وأن حملات مقاطعة المنتجات الفرنسية "لا تكفي للتعويض عن الأخطاء التي ارتكبها الفرنسيون على مدار تاريخهم".

وقال مهاتير محمد: لقد قتل الفرنسيون خلال تاريخهم الملايين من الناس، وكان الكثير منهم من المسلمين".

وأضاف: "يحق للمسلمين أن يغضبوا وأن يقتلوا ملايين الفرنسيين بسبب مذابح الماضي، لكن المسلمين بشكل عام لم يطبقوا قانون العين بالعين، المسلمون لا يفعلون ذلك على حد تعبيره".

جاءت تصريحات رئيس الوزراء الماليزي السابق، بعد وقت قليل من هجوم استهدف كنيسة في مدينة نيس الفرنسية وأدى إلى مقتل 3 أشخاص وجرح آخرين.

وحذف تويتر التغريدة الثانية عشرة من قائمة مؤلفة من 13 تغريدة دوّنها محمد، لأنها لا تحترم قواعد المنصة، ولكنها موجودة في موقع رئيس الوزراء السابق.

وعلّق الكاتب والباحث القبطي مجدي خليل على التصريحات: مهاتير محمد ومستوى خطير للإجرام.. مهاتير محمد يغرد بأن من حق المسلمين قتل آلاف الفرنسيين! مهاتير محمد صديق أردوغان الحميم يفكر، ومعهم رئيس وزراء باكستان بتأسيس منظمة إسلامية جديدة، لأن منظمة التعاون الإسلامي، ورابطة العالم الإسلامي اصبحتا مستأنسة ولا تتجاوب مع إجرام الإرهاب الإسلامي.