حزب مسيحي لبناني ينفي ادعاء حزب الله أنه خطط لإراقة الدماء في بيروت

تم اعتقال تسعة عشر شخصا من قبل الجيش اللبناني حتى الآن، وهم على صلة بالحادث.
19 أكتوبر - 10:28 بتوقيت القدس
حزب مسيحي لبناني ينفي ادعاء حزب الله أنه خطط لإراقة الدماء في بيروت

نفى رئيس حزب القوات اللبنانية المسيحية في ساعة متأخرة من مساء الجمعة أن مجموعته خططت لأعمال عنف في الشوارع في بيروت أسفرت عن مقتل سبعة أشخاص ، وقال إن الاجتماع الذي عقد في اليوم السابق كان سياسيا بحت.

كانت أعمال العنف يوم الخميس، التي بدأت عندما كان الناس يتجمعون للاحتجاج الذي دعت إليه جماعة حزب الله الشيعية ضد القاضي الذي حقق في انفجار ميناء بيروت العام الماضي، هي الأسوأ منذ أكثر من عقد وأثارت ذكريات الحرب الأهلية الطائفية المدمرة في البلاد منذ عام 1975.

وقال سمير جعجع لإذاعة صوت بيروت الدولية إن اجتماعا عقده يوم الأربعاء تجمع سياسي ينتمي إليه الجيش اللبناني ناقش خيارات العمل إذا نجح حزب الله المدعوم من إيران في جهود عزل القاضي.

وقال جعجع إن الخيار المتفق عليه في ذلك الحدث هو الدعوة إلى إضراب عام، ولا شيء غير ذلك.

وصعدت جماعة حزب الله الارهابية من اتهاماتها للقوات اللبنانية يوم الجمعة قائلة إنها قتلت الشيعة السبعة في محاولة لجر البلاد إلى حرب أهلية.

وزاد العنف الذي اندلع عند الحدود بين أحياء مسيحية وشيعية من مخاوف بشأن استقرار بلد غارق في الأسلحة ويصارع واحدة من أسوأ الانهيارات الاقتصادية في العالم.

وردا على سؤال حول ما إذا كان وجود عناصر من القوات المسيحية اللبنانية في منطقتي عين الرمانة والطيونة، حيث اندلع إطلاق النار، يعني أن الحادث كان مخططا، قال جعجع إنهم كانوا موجودين دائما في هذه المناطق.

وقال جعجع إن المنسق الأمني ​​في الحزب اتصل بالسلطات عندما سمعوا أنه تم التخطيط للاحتجاج وطلب تواجد عسكري مكثف في المنطقة "لأن أولويتنا كانت أن تمر المظاهرة ببساطة كمظاهرة ولا تؤثر على السلم الأهلي". 

وقال جعجع إن حزبه أكد أن الأمر سيكون كذلك.

واضاف "الجيش اعتقل القناصين وعليهم ان يخبرونا من هم ومن اين جاءوا".

شارك المقالة:
هل لديك سؤال عن الإيمان المسيحي؟ نحن مستعدون لاجابتك راسلنا