راعي مؤمنين فروا من الصين: لا مجال للعودة لنا

بتوجيه من الرئيس شي جين بينغ، يفرض مسؤولو الحزب الشيوعي الصيني ضوابط صارمة على الدين، وفقًا لتقرير صدر في مارس.
08 يونيو - 07:34 بتوقيت القدس
 راعي مؤمنين فروا من الصين: لا مجال للعودة لنا

بعد عامين من فرارهم من الاضطهاد الشديد في الصين، يعيش 60 فردًا بكنيسة منزلية، من بينهم 30 طفلاً، في منزل صغير مستأجر على جزيرة قبالة الطرف الجنوبي لكوريا الجنوبية مع أمل ضئيل أو معدوم في العودة إلى وطنهم أو الحصول على  اللجوء في دولة شرق آسيا.

فر المسيحيون الصينيون، وهم من كنيسة شينزن المقدسة الإصلاحية في مدينة شنتشن بجنوب الصين، والذين يعتبرون غير قانونيين في الصين، إلى جزيرة جيجو في كوريا الجنوبية في خريف عام 2019 وكانوا يكافحون لكسب لقمة العيش ويبذلون قصارى جهدهم لتحقيق ذلك تلبية لمتطلبات عملية اللجوء، حسبما ذكرت صحيفة وول ستريت جورنال.

استعرضت كوريا الجنوبية حوالي 12000 طلب لجوء العام الماضي، لكن تمت الموافقة على 0.4٪ فقط منهم، وفقًا لمركز حقوق اللاجئين في سيول، ويُدعى نانسين.

بان يونغوانغ، راعي كنيسة المنزل، التي تأسست عام 2012، هو طبيب سابق يبلغ من العمر 43 عامًا وأخبر الصحيفة أن العائلات من كنيسته ترغب في الاستقرار في الولايات المتحدة. في الشهر الماضي، تحدث إلى دبلوماسي أمريكي.

بان، الذي دربه قساوسة من الكنيسة المشيخية الإصلاحية في الولايات المتحدة، تم اعتقاله واستجوابه من قبل السلطات في الصين. كما تعرض اثنان من أعضاء الكنيسة الذين عادوا إلى الصين للانتقام. تمت مداهمة منازلهم وتقييد تحركاتهم.

وتشتبه العائلات المسيحية من كنيسة بان أيضًا في أن السلطات الصينية تحاول العثور على مكان وجودهم، حيث تلقوا بعض المكالمات الهاتفية المقلقة.

يخبر القس بان أعضاء كنيسته أن معاناتهم هي جزء من خطة الله، و "لا سبيل للعودة إلى الوراء."

شارك المقالة:
هل لديك سؤال عن الإيمان المسيحي؟ نحن مستعدون لاجابتك راسلنا