عقب مرور اسبوعَين فقط على عملية اغتيال طالت طالب اكليريكي كاثوليكي في نيجيريا، سجلت البلاد عمليّة خطف جديدة طالت كاهنا كاثوليكيا. فقد أُفيد أن الأب نيكولا أوبو من أبرشية أورومي خُطف على يد مسلحين جنوب غرب محافظة ايدو.

وقالت الأبرشيّة في بيان اصدرته أنها على ثقة بكونه على قيد الحياة حيث اتخذت، منذ وقوع الحادثة، الإجراءات المناسبة لضمان تحرير الأب نيكولا دون تعرضه للأذى. وطلبت الأبرشيّة من كافة المؤمنين الصلاة من أجل الإفراج عن الكاهن.

وتحدث عدد من وسائل الاعلام المحليّة عن عملية خطف طالت عدد من الأولاد في الوقت نفسه.

وكان مطران سوكوتو، ماثيو كوكا، تحدث خلال جنازة نادي في ١١ فبراير عن “ظلمة تلف بلدنا” مضيفا “على المسيحيين النهوض والدفاع عن إيمانهم بالأسلحة الأخلاقيّة التي هي في حوزتهم.

وأكد كوكا أن الغضب أمر مشروع عندما تكون حال الإنسان صعبة لكنه في نهاية المطاف غير مُجدي.

وتعاني نيجيريا من حوادث الخطف التي لم يكن رجال الدين بمنأى عنها. ففي أواخر شهر يناير الماضي، قُتل الاكليريكي مايكل نادي على يد رجال مسلحين كانوا قد خطفوه إضافةً الى ثلاثة اكليريكيين آخرين من مدرستهم في كادوما علما ان الثلاثة الآخرين أُفرج عنهم.