صوت مجلس الميثوديست يوم الإثنين على مطالبة الهيئة الاستشارية للاستثمار بتقديم توصية رسمية بسحب الاستثمارات إلى مجلس المالية المركزي في الكنيسة (CFB).

وقال المجلس ان على الكنيسة الميثودية أن تنظر في سحب الاستثمارات من جميع شركات النفط والغاز "التي لا تتوافق حاليًا مع اتفاقية باريس".

تُلزم اتفاقية باريس، الموقعة في عام 2015، الدول الأعضاء في الأمم المتحدة بالحفاظ على ارتفاع درجة الحرارة العالمية هذا القرن إلى ما دون درجتين مئويتين، ومساعدة البلدان على التخفيف من تأثير تغير المناخ.

يتعامل CFB مع جميع صناديق الاستثمار للكنيسة الميثودية ويتلقى المشورة الأخلاقية من الهيئة الاستشارية للاستثمار، والتي تقدم تقارير كل عام إلى المؤتمر الميثودي.

يريد المجلس من الهيئة الاستشارية للاستثمار أن توصي مجلس CFB بالتخلي عن جميع شركات النفط والغاز التي لا تتماشى مع درجة الحرارة لاتفاق باريس عند 2 درجة مئوية.

القس جوناثان هوستلر، أمين المؤتمر أكد ان "التركيز على أخلاقيات المناخ هو في صميم العمل البيئي للكنيسة ومجلس بناء السلام لأكثر من عقد، ويعكس هذا القرار الالتزام المشترك باتخاذ إجراءات عاجلة للتعامل مع حالة الطوارئ المناخية".