لفت القسيس الأرجنتيني دانييل كاتانيو الأنظار وجلب اهتماما واسعا، إذ حوّل الكنيسة التي يترأسها إلى حانة، احتجاجا على القيود المفروضة من قبل الحكومة لوقف انتشار فيروس كورونا.

وعادت الكنيسة الإنجيلية الواقعة في مدينة سان لورينزو إلى العمل رسميا كـ"بار عبادة"، بسبب هذه الخطوة ونظمت داخلها الأربعاء الماضي "طقوس" سخرية احتجاجية ارتدى خلالها القسس ملابس نوادل وحملوا على صواني التقديم نسخا من الإنجيل بالإضافة إلى الطعام إلى طاولات الزبائن.

الحملة نُظمت احتجاجا على قرار الحكومة إبقاء الحظر المفروض على ممارسة طقوس العبادة الجماعية، على الرغم من السماح باستئناف عمل المقاهي والحانات بقدرة استعابية لا تزيد عن 30%.

وصرح القسيس كاتانيو خلال الحملة: "نحن هنا الآن بهذه الملابس وبالصواني لأن ذلك يبدو السبيل الوحيد المتاح لنا لخدمة كلمة الرب".

واتهم القسيس السلطات الأرجنتينية بالتمييز بحق الكنيسة، قائلا: "نريد ممارسة حقنا الدستوري في ممارسة إيماننا".