في مقابلة لها مع شبكة CBN News، كانت السكرتيرة الصحفية للبيت الأبيض كايلي مكيناني عاطفية في الحديث عن وفاة المدافع المسيحي الشهير رافي زاكارياس، ووصفته بأنه شخص أحدث تأثيرًا كبيرًا عليها مع إيمانه المسيحي.

وكما نقلت لينغا، قالت مكيناني لشبكة سي بي إن نيوز "إنها خسارة كبيرة." 

توقفت للحظة مع وجود دموع في عينيها.

وتابعت قائلة عن زاكارياس قائلة: "لقد وضع الأساس المنطقي الفلسفي والأكاديمي لإيماني القلبي بالمسيح، لكنه أعطاني أيضا القدرة على الذهاب إلى أكسفورد، حيث يوجد علماء ملحدون مشهورون".

وطرح ديفيد برودي المقدم على مكيناني سؤالًا شخصيًا عن زاكارياس، الذي وافته المنية خلال الـ 24 ساعة الماضية أو نحو ذلك. حيث قال: أعرف أن تعاليمه كانت مهمة جدًا بالنسبة لك، خاصة في أكسفورد، لقد ذكرت هذا. هل يمكنك إخباري قليلاً عما يعنيه لكِ شخصيا وماهية الخسارة للمجتمع المسيحي؟ 

ردت مكيناني "نعم، إنها خسارة فادحة. كما تعلم، قال لي والدي، أن بيلي جراهام كان المبشر العظيم. وأعتقد أن رافي زاكارياس هو المدافع العظيم..." (تتوقف بالدموع في عينيها).