تساعد Samaritan's Purse وهي منظمة إنسانية مسيحية إنجيلية تقدم المساعدات إلى المحتاجين كجزء رئيسي من العمل التبشيري المسيحي في الجهود المبذولة لوقف تفشي الفيروس التاجي في شمال إيطاليا من خلال إنشاء مستشفى ميداني للطوارئ هناك.

وبحسب ما علمت لينغا، تم نقل الوحدة المكونة من 68 سريرًا جوا الأسبوع الماضي إلى البلاد، التي تعد الأسوأ إصابة في أوروبا مع أكثر من 80.000 حالة وفاة.

يوفر مرفق الخيام، الذي أقيم في كريمونا، سعة إضافية للمستشفى المحلي المنهك، الذي لا يوجد به شاغر من الأسرة.

اثنان من أعضاء فريق الاستجابة للمساعدة في حالات الكوارث في المملكة المتحدة في طريقهم أيضًا للانضمام إلى أولئك الموجودين بالفعل في إيطاليا.

أقيم مستشفى الطوارئ بجوار مستشفى كريمونا مباشرة، الذي ازدحم بشدة بحالات الإصابة بالفيروس التاجي، مما اضطره إلى تعليق جميع أشكال الرعاية الطبية باستثناء الأمومة وطب الأطفال.

وفي إشارة إلى قوة الفيروس، قالت Samaritan's Purse أنه لم ينجو أي من المرضى الذين عولجوا من COVID-19 في وحدة العناية المركزة في المستشفى.

رئيس ساماريتان فرانكلين جراهام قال: "الوضع في إيطاليا يائس. المستشفيات غارقة والناس يموتون".

"نحن مدعوون للاستجابة في الأماكن الصعبة. لهذا السبب يتواجد فريقنا من متخصصي الاستجابة للكوارث في الخطوط الأمامية - حيث يقدمون الرعاية الطبية المنقذة للحياة ويشاركون محبة الله للأشخاص الذين يتأذون"