نبيل قريشي، هو متحدث مسيحي أمريكي تحول من الإسلام وخدم كمتحدث في خدمات رافي زاكرياس الدولية، توفي بسرطان المعدة في عام 2017، وهو مؤلف كتاب "بحثت عن الله فوجدت يسوع".

يحدثنا عن اختباره فيقول:

كنت ككومة متجمعة على الأرض، وارتجفت أمام الله. بعد أسبوعين من قبولي الرب يسوع مخلّصًا، حاولت أن اتضرع له وأنا أبكي واتلعثم في شفتيّ.

في الليلة السابقة، نظرت إلى عينيّ والدي المسلم وهنّ يفيضان بالدموع. ولأني أنا السبب في الدموع الوحيدة التي رأيتها على تلك العيون، لم أستطع تحملها.

على الرغم من أن والدي لم يقل الكثير، الرجل الذي وقف بجانبي طويلًا في حياتي، نموذج قوتي، أبي، تكلم هذه الكلمات من خلال ألم واضح: "نبيل، في هذا اليوم، أشعر كما لو أن عمودي الفقري قد تمزق من داخلي".. لم أتخل فقط عن حياتي لأتبع يسوع، كنت أقتل والدي.

كان لدى أمي كلمات أقل، لكن عينيها قالتا أكثر. "أنت ابني الوحيد. منذ أن ولدت وأنت قطعة من حياتي والقلب. كل يوم منذ مجيئك إلى هذا العالم، أحببتك بطريقة لم أحبها لأي شخص آخر. لماذا فعلت هكذا بي؟ "

قضت أمام الله، وعيونها تنهمر، غير قادرة على حجب الحزن، "لماذا يا إلهي، لم لم تأخذني في اللحظة التي آمنت فيها؟ لماذا تركتني أؤذي عائلتي أكثر من أي وقت مضى؟ إنهم لا يستحقون هذا! لماذا يا الله؟

 في تلك اللحظة، أكثر اللحظات المؤلمة في حياتي، حدث شيء ما كان أبعد من الخيال. كما لو أن الله التقط مكبر الصوت وتحدث من خلال ضميرى ، سمعت هذه الكلمات صدى من خلال كياني:

"لأن هذا ليس عنك."

تجمدت في مكاني. الدموع، الإهتزاز، توقف كل شيء. كنت أسقط على الأرض، كما لو كانت الكهرباء قد صدمتني وشلتني. لمدة حوالي عشر دقائق، جلست، غير قادر على التحرك، غير قادر على إغلاق فمي حتى.

كان يعيد تشغيلي.

بينما كنت أغوص في الشفقة على النفس، وركزت على نفسي، كان هناك عالم كامل مليء بالمليارات من الناس الذين لم يكن لديهم أي فكرة عن هوية الله، وكم هو مذهل، والعجائب التي فعلها من أجلنا. هؤلاء هم الذين يعانون حقًا. إنهم لا يعرفون أمله وسلامه وحبه الذي يتخطى كل الفهم. إنهم لا يعرفون رسالة الإنجيل.

 قال لنا الرب يسوع: "كما أحببتكم، اذهبوا وأحبوا بعضكم بعضًا." كيف يمكن أن أعتبر نفسي من أتباع يسوع إذا لم أكن أرغب في العيش كما كان عاش؟ للموت كما مات؟ أحب غير المحبوب وإعطي الأمل لليائسين؟

الآن عرفت ماذا يعني أن تتبع الله. كان يعني المشي بجرأة بروحه مع النعمة والمحبة، في الثقة الراسخة بالحياة الأبدية التي تعطى من خلال الإبن، مع الغرض الأبدي في إعلان وتمجيد الآب.

كنت أرى إمكانات العالم في ضوء جديد. كنت أرتدي نظارات ملونة طوال حياتي، وقد تم خلعها. بدا كل شيء مختلفًا، وأردت أن أختبره بعناية أكثر.

لكن هذا لم يكن كل ما رأيته. ما رأيته كان رجلاً يحتاج إلى معرفة أن الله يستطيع إنقاذه، وأن الله أنقذه. رجل بحاجة إلى معرفة الله وقوته.

هل لديك سؤال عن الإيمان المسيحي؟ نحن مستعدون لاجابتك. راسلنا