منذ زمن بعيد كان هناك قبطان كبير ودائم الابحار رزق بطفلة جميلة وذات يوم سألت الطفلة ابيها ان يأخذها معة فى احد الرحلات التى يقوم بها فوافق الاب بعد الحاح شديد من الطفلة على اخذها معه سافرت الطفلة مع ابيها وهى سعيدة.

وذات ليلة وهى نائمة فى السفينة هبت رياح شديدة وكانت الطفلة الصغيرة نائمة صحت الطفلة على صراخ البحارين وهم يحاولون ان يبقوا السفينة سالمة وحين استيقظت سألت احد البحارين من اللذى يقود السفينة اجابها انة ابيك وفى الحال عادت الطفلة الصغيرة الى نومها الهادىء وقالت لن ارهب ولن ارتعب فابى يقود السفينة انا ايضا يا ابى لن ارهب ولن ارتعب لانك انت تقود سفينة حياتى لن اخاف من الغد ولن ارهب من الصعابات التى تحيطنى ولن اجعل ابليس يصب الشك بداخل قلبى فانت تقود سفينتى.

مزمور 37: 5 سلم للرب طريقك واتكل عليه وهو يجري.

امثال 3: 5 توكل على الرب بكل قلبك وعلى فهمك لا تعتمد. 6 في كل طرقك اعرفه وهو يقوم سبلك

هل لديك سؤال عن الإيمان المسيحي؟ نحن مستعدون لاجابتك. راسلنا