أمقت العبودية مقتًا شديدًا.
أمقتُ القيد والحجز والحجْر .
أمقتُ المُصادرة والاستيلاء والاستحواذ والجدار والقِناع.
أمقتها جميعها ألاّ في واحدة.....وفي ظرفٍ  ، لانّها حريّة وانعتاق وأمل وفجر وبزوغ .

حقًّا...
مع يسوع القيد يَلَذّ لي ، والعبودية تجتذبني وتشدّني.
ما أحلاكَ يا سيّد وما أروعك ، فإذا كانت عبوديتك حريّة وانعتاق  فحُريتكَ كم تكون؟!
في ربوعك يا سيّدي مرعىً وكلأ وماء نمير.
في حظيرتكَ طمأنينة وسلام وأمن.
تحت أفيائك يا سيدي هناءة وسعادة ، وظلّ يحمي من الحَرِّ اللافح .
تحت سِتركَ يا سيدي ملجأ وحصن حصين ، يقف الشيطان حياله حائرًا.
فالحريّة ألوان وأنواع وأشكال ، وكلّها بدون يسوع انفلات وقلق وتهوّر وتسيّب ، يقودكَ ويقودني  إلى القلق والهلاك.

دعنا يا يسوع نعيش في أفيائك ، نستظلّ بسِتركَ ، ونعشق شريعتك وصليبكَ ونفخر بآلامك ، ونُرنِّم ونُسبِّح جُلَّ الوقت.
دعنا نردّ لك جزءًا واحدًا من مليون جميلك وإحساناتك.
دعنا يا يسوع نقتفي أثركَ حاملين الصّليب .
دعنا نسبح في ينابيعك فنرتوي ونروي العطاش.

أطلقْ أيادينا يا يسوع حتى تفعل الخير ، وترسم البسمة على شفاه الحزانى كما أنت ، وتُلوّن الحياة بلون الأمل.
أشرقْ في نفوسنا يا يسوع فتحلو الأيام ، وتطيب الأنغام الصاعدة من أرواحنا وأفواهنا  إلى السّاكن بين تسبيحات إسرائيل.

يسوع الاسم الأحلى ، والعريس الأجمل ، والربّ الأروع ، نشتاق لكَ ، ونتوق إلى عبوديتكَ ، ونستمريء شريعتكَ ، ونذوب حُبًّا بآلامك.
يسوع علّمنا أن نعبدكَ بحريّة ، ونُحبّكَ بشغف ، فتسمو أرواحنا إلى العلاء ، وتنطلق إلى الحريّة الحقيقية .
يســـــــــــــوع  أنت ربّي والهي.

هل لديك سؤال عن الإيمان المسيحي؟ نحن مستعدون لاجابتك. راسلنا