كثيرًا ما "تفاخرتُ" بأنّني قرأت في حياتي آلا ف الكتب ، الأدبيّة منها والفلسفيّة والتاريخيّة .
قرأت نيتشه وصفّقت له ، وقرأتُ دانتي وهلّلت ، وقرأت ديستوديفسكي وتولستوي وهوجو والمعرّي وجبران والعشرات وقلت مرحى.
لقد غذّيت فكري بالدّسم ، ولوّنته بالأفكار ، وسبحت معهم في دنيا الفلسفة والرأي والحكمة .
أشبعت الفكر فعلا ، ولكنّ الرّوح ظلّت عطشى ، ظمأى ، هائمة ، يابسة وجافّة ، إلى أن وقعت على الكتاب المُقدٍّس .
أتذكر قولا لجبران عن حياة الإنسان يقول فيه بما معناه : " إنّ الإنسان يكون في شبابه كما الحصاة التي تُطرح في بحر الحياة ، أو في نبع ماء، فتُحدث ضجّة وتُكوّن حولها دوائر ، ورويدًا رويدًا تهدأ وتستكين هذه الحصاة في القاع كما النفس المطمئنة.
نعم استقرّت نفسي واطمأنت عندما عرفت الكتاب المُقدّس عن قُرب ،  وقرأته بإنعام وتعرّفت على ربّه وصاحبه ...عرفت يسوع وقرأت سيرة حياته فوقفت دَهِشًا ، أين كنتُ من هذا الكاتب المُبدع ، ومن هذا الإله المُحبّ والشّاب الرائع ؟
صفّقت لدانتي وهلّلت لتولستوي ، ولكنني لا أجد  في قاموس اللغة كلمة مديح واحدة توفيه حقّه ....إنّها مثلي عاجزة.
ما هذا الكتاب ؟ وما هذه الذروة المُتمثّلة بموعظة الجبل ، وما هذه النهاية المستنيرة بالفداء والحياة والرؤيا؟!!
اخبروني مرةً أنّ المسيح ضعيف ، يتنازل عن حقّه ،  فكدْتُ اصدِّق ، إلى أن رأيته وماشيته واختبرته ،  فثبت لي بالدليل القاطع عكس ذلك تمامًَا  ،فإذا كان "من ضربك على خدِّك الأيمن ، فأدِر له الأيسر أيضًا " ضعفًا ، فالقوّة كيف تكون؟
وإذا كانت ترنيمة السماء " أحبوا أعداءكم ، باركوا لاعنيكم ، وصلّوا لأجل الذين يضطهدونكم ويسيئون إليكم "ضعفًا وخنوعًا ، فالشّهامة ما تكون ، والمروءة كيف تكون ؟!!
     
إنّي أتحدّى
 
أتحدّى أن تجيئوني بمن مشى على الأرض ، أو طار وحلّق في السّماء ، أن تكون سيرة حياته عطرةً ، نديّةً  ، خيِّرةً ، عبقة ، ريّا ، حيّية كما يسوع .

ما هذه السيرة ؟!!
ما هذا النهج الحياتي الذي لم يعلق في جانبه وأذياله ذرة غبار واحدة ؟
" مَنْ منكم يُبكّتني على خطيّة " صرخ يسوع هامسًا .
ما هذه المحبّة المُتدفقة من جروحه وكلامه وأعماله وآياته ؟!!
ما هذه النعمة الخارجة من فمه ؟

إنّي أتحدّى

رغم أنّ قلمي يعجز عن اللحاق بخصاله ، ورسم كيانه ، وتصوير فيض محبته .
لقد تغنّى جبران بالمصلوب ، وخطّ فيه أجمل قصائده وإبداعاته ، وخشع آينشتين في محرابه فوجد السّمو والرِّفعة في الركوع ، رغم تحليقه في مدارات العالم وأفلاك البحث ، ألم يخلق الأرض والسّماء بكلمة ؟!

عند أقدام يسوع يصغر كلّ عظيم !

تحت أفياء يسوع يستظلّ كلّ إنسان .
في سِتر يسوع يحتمي كل خائف ومذعور .
على صليب يسوع تُعلَّق كلّ الخطايا ، قديمها وجديدها وما لم تحبل به الشهوة بعد.
على أكتاف يسوع يُحمل كلّ مظلوم .
وفي "عرس"  يسوع سنكون هناك من أهل البيت ، نتمتّع بكأس الخلاص .

قرأت الكثير ولم أندم .
وكنت قد أندم لو لم أسبح في ثنايا الكتاب العتيق ، كتاب الحياة ، وكتاب الكتب ، كنتُ سأندم ساعة لا ينفع الندم .
خذوا يا أحبائي مزاميره وأمثاله وجبة فطور ، تُنقّي النفس والضمير والوجدان .
خذوا أنبياءه وجبة غَداء تُشبع النفس .
وخذوا إنجيله في كلّ وقت ، فيفرح القلب ، وتطمئن النفس وتنتشي، ويطير بك إلى دُنيا الرّوح بعيدًا  بعيدًا فوق الجبال.

هل لديك سؤال عن الإيمان المسيحي؟ نحن مستعدون لاجابتك. راسلنا