الاسم الكامل: رانيا جرجس ونيس
الموضوع: سؤال او استفسار
نص الرسالة: سلام المسيح
الاية التى تقول حتى الان لم تطلبوا شىء باسمى اطلبوا تنالوا لكى يكون فرحكم كاملا هل المسيح يقصد المطالب الروحية فقط والجسدية لاتنطبق عليها لانى امنت بالاية وطلبت احتياج جسدى ولم يتحقق وقلت يمكن يكون هذة الاية للامور الروحية فقط

رد طاقم لينغا شباب

16/5/2011

لا يوجد تمييز في الكتاب بين الأمور الروحية والجسدية. فكل الأمور (حتى تقديم كأس ماء بارد) هي أمور يجب أن تكون تحت قيادة الروح القدس وبدافع محبة الله والقريب. وبالتالي هي أمور روحية. أما بالنسبة للآية التي المقتبسة (يوحنا 16: 24) ، فالمسيح هنا لا يتحدث إلى كل المؤمنين بل الى التلاميذ قبل ذهابه إلى الصليب. والسياق يتحدث عن عمل الروح القدس الذي سيقود التلاميذ إلى كل الحق وبالتالي سيقودنا من خلالهم إلى الحق الإلهي. 

أما بالنسبة لاستجابة الله لطلباتنا فيجب أن نعلم أن الرب قد لا يستجيب إلى رغبة قلبنا في بعض الأحيان فحتى المسيح نفسه قال إن امكن فلتعبر عني هذه الكأس ولكن الآب لم يمنع عنه كأس الآلام. وصلى الرسول بولس من اجل امر اذعجه ولكن الرب لم يعطيه ما طلبه. لا يعطينا الله كل ما نطلب تماما كما نفعل مع اولادنا. ولكنه يعطينا جوابا عن كل ما نطلب. وقد يكون جوابه انتظر او نعم او لا. ويجب أن نثق أن الله أحكم منا وأعلم منا بما نحتاج. فهل يكون الاحتياج الجسدي فرصة للنمو في الاعتماد على الله ولطلب مساعدة من الآخرين والتعرف عليهم والتأثير عليهم لمجد الله – يعلم الله. أما نحن فنقول نحن نحيا في عالم ساقط مع إله كامل. سيأتي اليوم الذي يزول فيه الألم والعذاب والخطية أما الآن فيجب أن نثق بالله في وسط الآلام ونصلي أن يزيل الرب الألم أو يوسع طاقتنا لنتحمله. ولا يعطينا الله إلا اقل كمية من الألم ليحقق أكبر كمية من الفائدة.

 

سلام المسيح

القس الدكتور حنا كتناشو - العميد الأكاديمي في كلية بيت لحم للكتاب المقدس وكلية الجليل للكتاب المقدس