المدخل الجديد الذي تم اكتشافه
Photo credit: The Herodium Expedition at the Hebrew University of Jerusalem

قال علماء آثار في الجامعة العبرية ممّن ينقبّون عن الآثار في قلعة الملك هيرودس التي يزيد عمرها على ألفي عام قالوا إنهم اكتشفوا مدخلاً ضخمًا كان قد استخدم لدخول الحاكم الروماني إلى هذا الموقع الاستراتيجي على قمة التلة في الصحراء اليهودية. وقد نتج هذا الاكتشاف عن عملية تنقيب استمرت لمدة عام بهدف تطوير هذا الموقع التاريخي لأغراض سياحية. ويحتوي هذا المدخل المكتشف حديثًا نظامًا معقّدًا من الأقواس بثلاث قياسات عرض مختلفة ومستويات مختلفة للتكيّف مع دخول الملك هيرودس إلى ساحة قصره، وهو الذي حكم اسرائيل بتعيين من الامبراطورية الرومانية في نهاية القرن الأول قبل الميلاد. وتشكّل هذه الأقواس التي طولها 20 م وعرضها 6 أمتار كدعامات لجدران بنية الممر الضخم.

ويعتقد علماء الآثار من الجامعة العبرية أن هذا المدخل الضخم قد بني كجزء من هدف الملك هيرودس لتحويل قلعته إلى نصب تذكاري له إلا أنه خلال عمليات التنقيب أصبح من الواضح أنه لم يتم قط استخدام الممر ذي الأقواس الممتدة الفسيحة.هذا ويشك علماء الآثار أنّه وأثناء عملية تشييد هذا الممر قرر هيرودس بدلاً من ذلك أن يبني مدفنًا ملكيًا له قبل موته.

قلعة هيرودوس
صورة جوية لقصر الملك هيرودس
Photo credit: Wikimedia Commons

وقد اشتهر هيرودس بترميمه لمبنى الهيكل وبناء موقع مسعدة وقد كشف المدخل ذو الأقواس أيضًا أنفاق سرية حفرها المقاتلون اليهود أثناء فترة ثورة باركوخبا بعد موت هيرودس بمئة وعشرين عاماً وفي معركتهم ضد الاحتلال الروماني لمنطقة اليهودية.