قررت المؤسسة الدينية اليهودية في بلدية حيفا محاربة احتفالات رأس السنة الميلادية، وذلك بإرسال تهديدات الى كل أماكن العمل في مدينة حيفا، بما فيهم المطاعم وقاعات الاحتفالات لمنعهم من المشاركة في احتفالات رأس السنة الميلادية التي تصادف عشية العام الجديد بعد أيام قليلة.

وقد وقع العديد من رجال الدين اليهود (الحاخامية) على الرسالة التي تهدد بتوقيف اصدار شهادة الموافقة للشريعة اليهودية على مأكولاتهم (תעודת כשרות) بحجة المشاركة في احتفالات مسيحية غير يهودية.

ووصفت الرسالة الاحتفالات برأس السنة بالأنشطة الممنوعة التي تحتوي على مظاهر غير يهودية (גויים)، وهددت حتى اصحاب القاعات من ايجار قاعاتهم للاحتفالات في 31 كانون أول/ديسمبر. وكل من ينتهك أمرهم لن يستطيع الاستمرار في تلقي خدماتهم الدينية.

وبادر رئيس بلدية حيفا "يونا ياهاف" لاستيضاح الرسالة مع الموقعين عليها في المؤسسة الدينية في حيفا، فكان جوابهم أن الرسالة هذه انتشرت قبل سنوات ومصدرها من المؤسسة الدينية في القدس وهي غير سارية المفعول، وأكدوا على عدم نشرها مرة اخرى بالمستقبل.

وهاجم عضو الكنيست الاسرائيلية نيتسن هوروفيتش (ميرتس) هذه الامور واتهم الحاخامية بالعصابة الدينية التي تستغل الدين في تهديد المصالح التجارية لتحقيق مبتغاها.