الأرثوذكسية الأنطاكية تقطع شركتها الكنسيّة مع الأرثوذكسية المقدسية

قرّر أساقفة الكنيسة الأنطاكية الأرثوذكسية، اليوم السبت، قطع الشركة الكنسيّة مع البطريركية الأرثوذكسية المقدسية حتى إشعار آخر، وذلك إثر الخلاف، الذي يعود إلى سنتين
27 يونيو 2015 - 17:31 بتوقيت القدس

قرّر أساقفة الكنيسة الأنطاكية الأرثوذكسية، اليوم السبت، قطع الشركة الكنسيّة مع البطريركية الأرثوذكسية المقدسية حتى إشعار آخر، وذلك إثر الخلاف، الذي يعود إلى سنتين، في إقامة أبرشية جديدة في قطر تتبع للبطريركية المقدسية وتعيين الأرشمندريت مكاريوس رئيساً لها، وهو الأمر الذي تعتبره البطريركية الأنطاكية "تعدياً على الحدود القانونية" لأبرشيتها.

وقال البيان الصادر عن المجمع الأنطاكي "لما كانت الكنيسة الأنطاكية قد استنفدت جميع الوسائل السلاميّة لحل الخلاف مع البطريركية المقدسية، قرّر آباء المجمع قطع الشركة الكنسيّة مع البطريركية المقدسية حتى إشعار آخر"، مؤكداً على "اتفاق أثينا كأرضية لكل حلّ مستقبلي".

ويعود ’اتفاق أثينا‘ إلى المبادرة التي قامت بها البطريركية المسكونية والحكومة اليونانية لحل الخلاف بين الكنيستين، ففي 21 حزيران 2013، أقيم لقاء في وزارة الخارجية اليونانية تمخض عنه مبادرة قوامها: إعادة الحال إلى ما كان عليه قبل الرسامة الأسقفية للكاهن المعيّن من قبل البطريركية المقدسية، ومن ثم تدارس الحضور الرعائي لبطريركية القدس في قطر وفقاً للتقليد الكنسي المستقر، وهو الأمر الذي بقي تطبيقه معلقاً.

الأب عيسى مصلح: قرار متسرع

وفي اتصال هاتفي أجراه موقع أبونا، عبّر الأب عيسى مصلح الناطق باسم البطريركية الأرثوذكسية المقدسية، عن استغرابه للقرار المتخذ من قبل البطريركية الأنطاكية الذي لا يهدف في النهاية إلى تحقيق رغبة السيد المسيح القائمة في الوحدة بين الإخوة الكنائس، خصوصاً في هذه الأوقات العصيبة، حيث تستهدف فيه الكنيسة المشرقية بشكل عام، والمسيحيين المشرقيين الذين يشكلون جزءاً لا يتجزأ من نسيج الشعوب التي ينتمون إليها".

وأكد أن "البطريركية الأرثوذكسية المقدسية لم يصلها لغاية الآن أي كتاب رسمي حول هذا الأمر، وإن صحّت فسيلتئم عندها مجمع الكنيسة المقدس، برئاسة البطريرك كيريوس كيريوس ثيوفيليوس الثالث، للبحث فيه، واتخاذ الإجراءات المناسبة"، مشدداً بقوله "مهما علت الخلافات بين الأخوة فلا يجب على الإطلاق أن تصل إلى هذا الأمر، فالتحديات التي نواجهها اليوم كمسيحيين في هذا الشرق الملتهب يتطلب منا الوحدة ورص الصفوف وليس التفرقة والشتات".

ولفت الأب مصلح لموقع أبونا الإلكتروني أن الكنيسة الأرثوذكسية المقدسية متواجدة في قطر منذ تسعينات القرن الماضي، ولم يتم الاعتراض على هذا الوجود، حيث كانت تخدم الجميع على مختلف انتماءاتهم الكنسيّة"، ومقدّراً من جهة أخرى الدور الكبير التي تقوم به البطريركية الأرثوذكسية الأنطاكية.

وختم الناطق باسم البطريركية الأرثوذكسية المقدسية بالقول أن "القضية ماتزال قيد البحث والنقاش بين الكنيستين الشقيقتين، وقد وجهّت البطريركية بدورها العديد من الوثائق والأوراق الرسمية التي تدعم وجهة نظرها حيال هذا الموضوع إلى البطريرك القسطنطينية المسكوني برثلماوس الأول وبطريرك موسكو وسائر روسيا كيريل الأول".

شارك المقالة:
هل لديك سؤال عن الإيمان المسيحي؟ نحن مستعدون لاجابتك راسلنا
التعليق على مسؤولية المعلق فقط وهو ليس بالضرورة رأي الموقع
1. المحامي ادوار حشوة 27 يونيو 2015 - 16:38 بتوقيت القدس
تعليق على قرار المجمع بشانكنيسة قطر تعليق على قرار المجمع بشانكنيسة قطر
قرار متسرع وفي الوقت الذي يدعو المسيحيون الى وحدتهم يطلع علينا الاباء بقرار خلافي على موضوع اهم ما فيه بالنسبة اليهم هو ان كنيسة قطر تعطي موارد ولا معنى للخلاف على راعي يتبع هذه البطركية او تلك ما دام ارثوذكسيا اهتموا بمستقبل المسيحين في سورية بعد ان دفعتم بعضهم للاصطفاف مع اعداء الحرية وضد اغلبية دائمة نعيش معها من اجل شخص او نظام مؤقت وفي رقابكم المسؤولية عما سيحدث اهتموا بالكنائس ولا توغلوا في الخلاف لئلا يطفش الناس من ابرشياتكم
2. عادل عبدو 28 يونيو 2015 - 00:13 بتوقيت القدس
ارجومن كل كنيسه تحديد موقف لاننا نسعي للتوحيد ارجومن كل كنيسه تحديد موقف لاننا نسعي للتوحيد
الناس بتضيع وتموت ونتو لسه بتقولو الارض دي ملك الكنيسه والكنيسه ياريت تسيبو الاسوار والمباني وتنظرو للناس الي بتموت من غير ما تعرف يسوع ياريت تدمو توبه علي الي انتو بتعملو احنا رجعنا لعصر الفريسين والتعصب دورو علي الناس الضيعه وياريت تنظرو ليهم ابليس بياخد اكبر عدد من البشر ووقعكم في بعض الرب قريب علي السحاب اصحو وفوقو
3. بطرس ندا 28 يونيو 2015 - 02:20 بتوقيت القدس
الكنيسة والاختلافات . الكنيسة والاختلافات .
بعد ان تهيات للتعليق للسؤال عن الاسباب . وجدت نفسى حزينة ,فقررت الصمت .
3.1. فلاح شابه ابراهيموك 28 يونيو 2015 - 21:20 بتوقيت القدس
ارجو ان تحل خلافات الرئاسات التي ملّت منها الرعية
تجدد الخلافات في موضوع مهما كان مهما يجب أن يدرس من قبل الرئاسات الكهنوتية المباركة بتروي شديد كون المسيحية تمر في ظروف عصيبة وهي اقوى من هذه الخلافات النظرية والتي يتمسك بها رؤساء بعض الطوائف المسيحية .. اين هي المحبة التي علمنا وعلمكم اياها معلمنا وربنا وربكم يسوع المسيح وانتم في خلافات على تأريخ يوم أو موقف يمكن الجلوس على طاولة النقاش والتفاهم عليه .2000 سنة من الخلافات اللاهوتية والعقائدية وكل يقول بصحة كلامه ويشدد انه لن يتنازل للاخر . بأسم يسوع نناشدكم نحن القطيع الصغير من ابنائكم ورعيتكم ونقول لكم كفى فرقة وتشتتا .كفى توحدوا بالرب الواحد والمسيح الواحد وضعوا خلافاتكم وتوحدوا وكونوا يدا واحدة لخدمة الرب والكنيسة .. كفى تشتتا كفى