قائد مسيحي يحذر من أن الاضطهاد قد يكون اسوأ إذا انسحب بايدن من العراق

تستمر السجالات في الولايات المتحدة حول موضوع سحب القوات الأمريكية من العراق ومدى تأثير ذلك على المسيحيين وغيرهم.
14 سبتمبر - 12:42 بتوقيت القدس
قائد مسيحي يحذر من أن الاضطهاد قد يكون اسوأ إذا انسحب بايدن من العراق

قال رئيس مؤتمر القادة المسيحيين في امريكا إن خطط الرئيس جو بايدن لسحب القوات الأمريكية من العراق بحلول نهاية العام قد تؤدي إلى زيادة اضطهاد المسيحيين والأقليات الدينية الأخرى.

تحدث القس جوني مور، المفوض السابق في المفوضية الأمريكية للحرية الدينية الدولية والمدير التنفيذي للاتصالات الإنجيلية، مؤخرًا مع المعلق المحافظ جلين بيك في البودكاست الخاص به وناقش الوضع بالنسبة للمسيحيين في الشرق الأوسط.

تأتي المقابلة بعد أكثر من شهر من إعلان بايدن أن الولايات المتحدة ستنهي مهمتها القتالية في العراق بحلول نهاية العام لكنها ستواصل تدريب الجيش العراقي وتقديم المشورة له.

بالنظر إلى اليأس المحيط بسحب القوات الأمريكية في أفغانستان هذا العام وصعود حركة طالبان في ذلك البلد، سأل بيك مور، "هل يجب أن نحاول إقناع هؤلاء الناس [في العراق] ... الخروج الآن؟"

حذر مور، مؤلف كتاب "تحدي داعش: الحفاظ على المسيحية في مكان ميلادها وفي حديقتك الخلفية"، من "أننا يمكن أن نرى" ما حدث في أفغانستان "مرة أخرى".

وقال "إن كنت تعتقد أن داعش كانت سيئة قبل خمس أو ست سنوات، لم ترَ شيئًا بعد"، في إشارة إلى تنظيم الدولة الإسلامية الإرهابي الذي قتل واستعبد الآلاف بعد أن سيطر على مساحات شاسعة من الأراضي في العراق وسوريا في عام 2014.

شارك المقالة:
هل لديك سؤال عن الإيمان المسيحي؟ نحن مستعدون لاجابتك راسلنا