في أوروبا سرت أنباء عن إمكانية تغيير القوانين الخاصة باستقبال اللاجئين في بلدان الاتحاد وذلك بعد  مَقتل الكاهن  الأيطالي، روبيرتو مالجسيني، في مدينة كومو الإيطالية على يد لاجىء تونسي.

وكما علمت لينغا، فمع نهاية ديسمبر القادم ستكون هناك قوانين لجوء جديدة تشمل الأراضي الأوروبية كاملةً.

التغيير الأوضح ستلحظه كل من اليونان وإيطاليا على وجه الخصوص، باعتبارهما يشكلان البوابة الرئيسية للوصول إلى أوروبا حيث يتوقف فيهما اللاجئون بأعداد كبيرة.

وعلّق الكاتب والمحلل مجدي خليل على الموضوع عبر صفحته على الفيسبوك قائلا: اتمنى أن يحدث هذا قبل أن تخرب اوروبا. إن سياسة الهجرة الأوروبية ادت إلى أن يكون هناك حوالي ٩٠٪ من اللاجئين من الدول العربية والإسلامية، في العقود الثلاثة الاخيرة، لقد خربت اوروبا بالفعل. أوروبا ليست ملجأ لاستقبال هؤلاء.

فيما اعتبر آخرون انه لن يكون هناك تغيير، وان الأمر برمته يتعلق بتوزيع المهاجرين بدلا من تركيزهم في اليونان وإيطاليا كدولتي استقبال. سيتم تغيير القوانيين لارغام دول رافضة لاستقبالهم كالتشيك وبولندا والمجر والنمسا علي استقبال المزيد منهم.

جدير بالذكر ان الحكومة اليونانية، قررت في وقت سابق إخلاء جزيرة ليبسوس اليونانية التي قد احترق فيها المخيم الأسبوع الماضي، من كل اللاجئين هناك نهائيا، بحلول عيد الفصح.