تم العثور على جثة والدة الأب رمزي ديريل شيموني ديريل، وذلك بعد اسابيع على خطفها وزوجها من قبل جهة مجهولة في قرية مير في مقاطعة شيرناك التركية.

واكدت مصادر اخبارية خبر العثور على جثة السيدة المسنة ميتة على ضفة أحد الأنهار القريبة من قريتها Kovankaya  التابعة لمحافظة شرناق جنوب شرق تركيا، وذلك صباح امس الجمعة الموافق ٢٠ آذار ٢٠٢٠.

وبحسب ما نقلت لينغا، فإن عائلة ديريل المختطفة المكونة من هرمز ديريل71 عاما وزوجته شموني 65 عاما كانت من العائلات المسيحية القليلة المتبقية في جنوب شرقي تركيا، بعد أن كان المسيحيون يشكلون غالبية سكان تلك المناطق قبل عدة عقود، ولكن بفعل الانتهاكات وجرائم الإبادة الجماعية بحقهم، بالإضافة إلى الحرب الدائرة في مناطقهم بين الجيش التركي وحزب العمال الكردستاني تم تهجيرهم من هذه المناطق.

وكانت قد اختطفت السيدة ديريل مع زوجها من منزلهما بتاريخ ١١ كانون الثاني ٢٠٢٠. ومنذ ذلك الحين لم ترد أنباء عن الزوجين المختطفين وهما والدا كاهن الكنيسة الكلدانية في تركيا الأب رمزي ديريل، أو الجهة التي تقف وراء عملية الاختطاف.

قوات الأمن كثفت عملية البحث عن الزوجين في مقاطعة شرناك بجنوب شرق تركيا حيث لم يتم اكتشاف أي اثر للزوجين هرمز وشيموني ديريل اللذان يعيشان في قرية كوفانكايا النائية بالقرب من بلدة بيتوشيباب ، منذ 11 كانون الثاني.