فتحت العديد من الكنائس والجمعيات الخيرية في مصر أبوابها أمام المتضررين من الأمطار والعواصف التي ضربت البلاد أمس، ومن المتوقع أن تستمر حتى يوم غد. واستقبلت عشرات المواطنين الذين يعيشون دون مأوى، والمشردين في الشوارع وقامت بتوفير الطعام والشراب والملابس لهم.

وبحسب ما تابعت لينغا، فإنه ومنذ إعلان هيئة الأرصاد المصرية عن التقلبات الجوية، التي تمر بها مصر وبعض الدول الأخرى، بادرت الكنائس المصرية بمختلف طوائفها وخصوصا الكنيسة الانجيلية بقصر الدوبارة بتوفير مستلزمات ضرورية للمشردين وتفعيل التواصل والتنسيق بين المجموعات التي تعمل على الارض.

وقال يوسف إدور، مدير المكتب الإعلامي للطائفة الإنجيلية بمصر والمتحدث باسم رئيس الطائفة، إن المجمع المعمداني الإنجيلي، قرر تشكيل فريق لدعم وإغاثة المتضررين من قِبل مجمع كنائس المجمع المعمداني في منطقة زرايب 15 مايو، وذلك بالتنسيق مع الطائفة الإنجيلية.

وأضاف: نصلي إلى الله بأن يمنح التعزية والصبر لذوي الضحايا؛ وأن يمد يديه بالشفاء العاجل لكل المُصابين والمتضررين على مستوى الجمهورية، كما نصلي أن يحفظ الله مصر وأهلها في أمن وسلام.

وطالب المجمع المعمداني الإنجيلي بمصر، الجهات المعنية بإرسال الدعم ودفع سيارات الاسعاف، مؤكدًا أن معدات الإنقاذ يصعُب دخولها المنطقة، حيث تعرضت إلى مجرى سيول.

كما طالب من الجميع التواصل مع القس عادل، راعي الكنيسة المعمدانية هناك، لمحاولة إنقاذ الموقف، لافتًا إلى أن الوضع يحتاج إلى مجهود مكثف.