كانت السيدة تعبر محطة لندن، فأوقفها شيخ هرم وقال: "اعذريني يا سيدتي إذا كنت اعطلك بعض الوقت، فإني في شوق كبير أن اقابلك لأشكرك".

سألته السيدة متعجبة، وعلى أي شيء تشكرني، فأجابها: "أشكرك لأنك أيام أن كنت اشتغل في سكة الحديد بجمع التذاكر، لاحظت أنك في كل مرة تناوليني تذكرتك، أجدك مبتسمة، ولا شك أنك لا تعرفين ما أنتجته ابتسامتك، ففي طول أيام السنة، في صيفها وشتائها، كنت أرى ابتسامة وجهك، لا بد أن لها نبعها الداخلي الخاص بها، ثم في أحد الأيام لمحت في يدك كتابا مقدسا، فقلت لنفسي: لا بد أن هذا الكتاب سر ابتسامتها الدائمة فذهبت واشتريت الكتاب وها أنذا أقرأه باستمرار والآن أقدر بنعمة الله أن أبتسم مثلك، ولهذا أوقفتك لأشكرك". 

مصباح الحق

هل لديك سؤال عن الإيمان المسيحي؟ نحن مستعدون لاجابتك. راسلنا