بيقولوا في زلازل على العالم خوفها جايبة
بيقولوا في علامات حروب في السما حايمة
بيقولوا في امراض وعدوات مخيفة وضارية
والخوف والقلق صارت نتايجه باينه

افكار وحكايا هون وهناك هايمة
والعالم كله متخبط باقوال وكلمات عايمة
والانسان بينام وبيصحى واموره مش هادية
والمتعه في الحياة اخذت اجنحة وحلقت طايرة

وبيحكوا في كل الامور التانية الباقية
وصراعات دول وبلدان وامور رايحة وجايّة
وظلم كتير في بلاد لشعوب نائية
فيها المجاعات والقلة والتعاسة سارية

قهر وقتل ... ، موت وهجر...
بكاء ونحيب وزعل، حتى في قلب الحجر
وكل يوم عهالعدال, والوضع في انهيار
واليوم بيخلص والشهر ورا الشهر

الحكاية صار الها اول، وما الها اخر
وبهذا العالم قال المسيح واخذها من الآخر
سيكون لكم ضيق، سيكون لكم قهر
لكن اعرفوا معرفة الحق اللي ظهر

المسيح بموته غلب خطايا الزمن القديم وهذا العصر
بقوة صليبه بقوة قيامته ومحبته اللي بتغمر غمر
غلب المخلص قوة ابليس الشرير القهار القاهر
اللي اجا يقتل ويذبح ويهلك وبني آدم يقاهر

المسيح دفع عنك الكل، وعن الشارد والعابر
دفع تمن غالي، حياة لكل انسان; شخصه مش ناكر
مات الرب عن كل المعاصي واللعنات والشر اللي صار واللي صاير
حملها كلها على صليب البطوله صليب المعاير

دفعها عنك انت يا انسان، انت وانا ومين ما كان
غني، فقير، كبير أو صغير، جاهل او فهمان!
اخذ عقاب كل البشر، خطية القول، الفكر، وفعل الانسان
دخل هو باتون النار عنك انت من زمان

حتى ما تدخل انت عذاب جحيم ناره دائمة الهيجان
ما حد دخلها ونجي نار متوهجة باقية لزمن الازمان!
تعال يا اخي احتمي فيه بيخلصك من اي توهان
الخوف، الشدة، الخطية، الامراض المعدية والهذيان

لا بعد تخاف ولا تحتار عنده إلك متوفر احلى مكان
راح تنعم بحالة الفرح، بحالة السلام والامان
فرح يفوق العقل بشخص المسيح الان والى زمن الازمان
حط يدك بيدي وصلّي معي لرب الاكوان وقول له
يا يسوع بقبلك مخلص وسيد على حياتي مدى الايام

هل لديك سؤال عن الإيمان المسيحي؟ نحن مستعدون لاجابتك. راسلنا