نسيم عمري
يسوع الحبيب
سنين عمري كلحظة في يديك
كل عمري بركةٌ في يديك
صنعتني جبلتني أحببتني في عينيك
صرت ابنةً غاليةً صديقةً إليك
فيا ربي ماذا عساني أقول غير أني ممتنة بعمري إلك
فقد كرست لي وقتاً وفكراً وقلباً لتجبلني
كرست أيضاً علماً ومعرفةً وحكمةً لتضمنني
فهذا يعني عندي أني مصنوعةُ من ربي, فيديك قد صنعتني ويديك قد جبلتني وبنَفَسِ روحك أقامتني
فيا عجبي, من معرفتي محبة ربي لي أبدية لا تنتهي
فالرب لا يقدر أن ينكر نفسه فأنا أحمل في نفسي صورةً من شخصه
فقد قال وسيقول دوما " قد صرت عزيزاً في عيني مكرماً وأنا قد أحببتك"
فشكراً لك, وعمري لك فأنت وحدك كرمتني وأحييتني حتى صرت أنا صورةً مطبوعةً في قلبك
أحبك فقد صرتُ غالٍ ربي علي وأنا اقبل أن أضعك في قلبي وعيني
فأنت نبض حياتي ونور عيني التي أرى بها
أحبك فقد صرت عزيزاً علي

هل لديك سؤال عن الإيمان المسيحي؟ نحن مستعدون لاجابتك. راسلنا