‎‎ضبطت الشرطة الاسرائيلية 7 شباب غالبيتهم من مدينة الناصرة ويافة الناصرة، حيث عاش الرب يسوع قبل اكثر من ألفي ‏عام، ونسبت لاربعة منهم تهمة التواصل مع تنظيم داعش الاسلامي السنّي، ومحاولة انشاء خلية تابعة للتنظيم الارهابي في الاراضي ‏المقدسة بهدف القيام باعتداءات ارهابية‎.

ضبط 7 من الناصرة اسسوا خلية داعشية

‎ ‎وجاء في بيان المتحدثة بلسان الشرطة لوبا السمري ما يلي‎:

‎ ‎"للتو سمح بالنشر على انه واستمرارًا لتحقيقات شرطة الشمال وحدة التحقيقات المركزية اليمّار بالتعاون مع وحدة ‏التحقيقات والاستخبارات القطرية لاهف 443 وجهاز الامن العام الشاباك بقضية امنية، موضوعها قيام عدد من المشتبهين بتشكيل ‏خلية تنظيم داعش بالبلاد، سعيًا لتنفيذ عمليات ارهابية معادية، القضية التي تمت التحقيقات فيها تحت ظلال امر حظر نشر تام منذ 30 ‏آب/اغسطس الفائت، ومع التقدم نهار اليوم الخميس من قبل مكتب النائب العام في المحكمة المركزية بالناصرة بلوائح اتهام ضد 7 ‏اشخاص تم الغاء سريان امر حظر النشر".

‎واضاف البيان‎ "‎هذا وضد 4 من بين المتهمين وهم احمد محاجنة (20 عامًا) من يافة الناصرة، محمد شريف (22 عامًا) من ‏الناصرة، محمد غزالة‎ 23) ‎عامًا) من يافة الناصرة، احمد احمد (26 عامًا‎ (‎من الناصرة وهو الذي يقضي محكومية سجن مؤبد على قتل ‏سائق سيارة الاجرة يافيم وينشتاين عام 2009، بحيث تنسب لهم جرائم التنظم الارهابي وتشكيل خليه داعش في اسرائيل سعيا وراء ‏تنفيذ عمليات ارهابية معادية، بينما ضد 3 اخرين وهم ابراهيم الجوابرة‎ 35) ‎عامًا) من سكان الفريديس وأخيه علي الجوابرة‎ 23) ‎عامًا) ‏من الفريديس وبهاء الدين نعران 22 عاما من يافة الناصرة بجرائم تتعلق بالاسلحة والتآمر لتنفيذ جريمة".

‎واشارت الى ان‎ "‎المتهمين بالتنظم الارهابي وتشكيل خلية داعش معروفين كناشطين سلفيين جهاديين يتعاطفون مع ‏ايدلوجية داعش، وقاموا بالاتصال مع عربي اسرائيلي متواجدًا في سوريا يُقاتل في صفوف داعش هناك، وهو بدوره شجعهم وأيّدهم ‏على تنفيذ تدريبات على السلاح سعيًا وراء القتال بصفوف داعش وتنفيذ عمليات ارهابية معادية داخل اسرائيل‎.‎

‎واتهم الشباب العرب بجمع معلومات استخباراتية حول معسكر للجيش قرب مجدال هعيمق ومركز الشرطة بمجدال هعيمق، ‏وبالتخطيط لاطلاق نار على القاعدة العسكرية في المجدال والقاء زجاجات حارقه اتجاة دورية شرطة في المنطقة حيث تقف بشكل ‏دائم على مدخل المدينة هناك".

‎وتابعت‎ "‎هذا وافاد المتهمون خلال التحقيقات معهم حول نواياهم التي كانت مبيتة لالحاق الاذى في محال تجارية ‏بالناصرة ويافة الناصرة على خلفية بيع المشروبات الروحية والكحول فيها خلافا للشريعهة الاسلامية، وحتى ان احد المتهمين ربط ‏نفسه خلال التحقيقات لواقعة القاء زجاجة حارقة اتجاه محال تجاري يستخدم كمقمرة ولبيع الكحول بيافة الناصرة خلال عام 2012 مع ‏تسجيل اضرار مادية دون اصابات بشرية، كما وافاد المتهمون بالتنظم الارهابي وتشكيل خلية داعش بالاتصال مع احمد الذي يقضي ‏محكوميته بالسجن المؤبد على قتله سائق سيارة الاجرة مع توجهه اليهم وايعازه اقتناء بندقية‎ M16. ‎وبالتالي قام اعضاء الخلية ‏بالتواصل مع المتهمين من الفريديس الا انه ولخلاف مادي لم تتم هذه الصفقة الا ان احدهم باعهم ذخيرة لمسدس كان بحوزتهم مسبقًا ‏وهو ما تم ضبطه خلال التحقيقات، وتبين استخدامه بالتدريبات التي قام فيها 3 اعضاء الخلية استعدادا لاعداد ولتنفيذ عملية ارهابية ‏معادية‎.

‎وقد تم صباح اليوم الخميس الموافق 01.10.15 في المحكمة المركزية بالناصرة التقدم بلوائح الاتهام التي شملت الانضمام ‏لمنظمات محظورة والتخابر مع عميل اجنبي وجرائم تتعلق بالسلاح والتجارة بالسلاح بالاضافة الى التآمر لتنفيذ ‏جريمة".