قال عضو تكتل "لبنان القوي" النائب نعمت افرام ان مسيحيي واقليات الشرق يتركون الشرق نتيجة الانهيار التام لمؤسسات الدولة في المشرق وانهيار المدارس والمؤسسات التعليمية، وهذا ما يغير مستوى الحياة في الشرق.

 وأضاف: نحن نعاني في لبنان بالتحديد من موجة هجرة جديدة، واكد ان العمل يجب ان ينصب على مؤسسات الدولة ومستوى حياة الانسان في لبنان بعيدا عن السياسة الداخلية.

وأشار أفرام الى ان المسيحيين في هذه المنطقة من الشرق لديهم نفس مقاومة ويعودون الى لبنان رغم الهجرة.

واكد ان الدولة معنية في عالم اليوم بأداء دور القطاع الناظم والرقابي، فيما الدور الإنتاجي والتشغيلي يبقى للقطاع الخاص، وأتطلّع الى أن يكون لبنان في السنوات المقبلة وفي بعض مناطقه ذات الجمالية الطبيعية العالية وتنوعها الى أن يكون مقرّا للإنتاج السينمائي والدرامي وعلينا أن نستعد لذلك، ونحن نجحنا في IDC في الولايات المتحدة الأميركية في إنشاء لوبي متكامل لمتابعة أزمات المسيحيين في الشرق والدفاع عن حقوقهم.