وجه البطريرك الماروني مار بشارة بطرس الراعي رسالة للسوريين الموجودين في لبنان جاء فيها: “نتوجه إلى النازحين السوريين بالقول أنتم بكل محبة وإخلاص لا يمكن أن تضحوا بوطنكم، فسوريا هي وطنكم وتاريخكم وثقافتكم وحضارتكم وإذا لم تسعوا للعودة إلى وطنكم فذلك يعني أنكم تقومون بحرب ثانية بأياديكم وهي ستكون أبشع من الحرب الأولى”.

وأردف قائلًا: “إن الحرب الأولى فُرضت عليكم وهدمت الحجر، أما الآن فأنتم من يقوم بها، وتهدمون بها هويتكم وثقافتكم وحضارتكم، ومن يريد من أميركا وغيرها المساعدة و”الغيرة الكبيرة” أقول إن على إخواننا السوريين أن يساعدوا في بناء بيوتهم في سوريا ليجدوا مكانا للعمل في بلادهم وليس في لبنان”.

وتوجه الراعي إلى الشعوب العربية بالقول: “حافظوا على كرامة الشعوب، كرامة الفلسطينيين، كرامة السوريين، وكرامة العراقيين، فالشعوب بكرامتها، والكرامة لا تباع ولا تشترى”.

وأكد الراعي أن البطريركية المارونية ضد “صفقة القرن”، ورفض أن تكون القدس عاصمة لـ”إسرائيل” وأن تكون “دولة قومية لليهود”، مشددا على أن “ذلك يعني أننا نلغي كل المسلمين والمسيحيين العرب والفلسطينيين”.

وفي حديث لقناة “الميادين”، أضاف البطريرك الراعي: “إذا أردتم أن تساعدوا الفلسطينيين ساعدوهم بحل قضيتهم التي ينتظرونها منذ 71 سنة، ونحن ضد أن يشتروا الشعوب بالمال”.