هاجم اربعة عناصر من حركة الشباب الصومالية حرم جامعة شرق نيروبي في كينيا، يوم الخميس، واخذوا رهائن من الطلاب المسيحين بعد فصلهم عن زملائهم المسلمين.

هجوم ارهابي على جامعة كينية

وقد اقتحم المسلحون الجامعة قبل فجر يوم الخميس، واطلقوا النيران على الطلاب واخذوا عددا منهم رهائن اثناء خدمة الـصلاة الصباحية للمسيحيين.

وقال مسؤول في الحكومة الكينية ان عدد القتلى وصل الى 147 شخصا، منهم 4 عناصر من الحركة الاسلامية الارهابية، مما يجعلها اكبر عملية ارهابية تشهدها كينية بعد تفجير السفارة الامريكية عام 1998 في العاصمة الكينية.

وكانت قوات الامن الكينية قد حاصرت الاسلاميين واشتبكت معهم على مدار 13 ساعة حتى استطاعت تصفيتهم.

وقال شهود عيان ان المسلحين قتلوا الطلاب المسيحيين واستثنوا زملائهم من المسلمين في الجامعة، وان عدد من الطلاب استطاعوا الفرار باعجوبة بالقفز من فوق السياج.

وعلم موقع لينغا ان الهجوم أدى الى مقتل 147 شخصا، من بينهم المسلحين الاربعة، واصابة 79 شخصا بجروح.

يذكر ان حركة الشباب تتخذ من الصومال مقر لها، وتُعرف ايضا باسم حركة الشباب الاسلامية او حزب الشباب او حركة الشباب المجاهدين، وتتبع فكر القاعدة الذي يتزعمه أيمن الظواهري.