تم إجبار مالكين مسيحيين لمخبز في ولاية أوريغان على إغلاق منشئتهما عام 2013 بسبب ردود الفعل العنيفة على رفضهما صنع كعكة لمراسيم زواج امرأتين مثليتين، وذلك بناء على إيمانهما المسيحي، وتم إدانتهما بالتمييز العنصري يوم الإثنين الماضي وعليهما أن يدفعا 150 دولار كغرامة.

هذا وقد أعلن مركز ولاية أوريغان للعمال والصناعة بأنّ على مالكي المخبز دفع الغرامة للزوجتين المثليتين وسيحدد المبلغ الأقصى الواجب دفعة في جلسة محكمة أخرى ستقام في العاشر من آذار/مارس.

واتّهمت إحدى المثليات بأنّ مخبز الحلويات هذا قد رفض بيعها كعكة لها ولخطيبتها من أجل عقد زواجهما، إذ ردّ صاحب المخبز بأنّ علاقة هاتين المرأتين هي رجس أمام الرب.

وعلّق صاحب المخبز بأنّ زوجته لديها موهبة من الله لصنع عمل فني مصمم خصيصًا للاحتفال باتحاد شخصين بما ينص عليه الكتاب المقدّس، وبالتالي لم يستطيعا بضمائرهما الحية أن يوافقا على صنع الكعكة.

وقد تعرّض صاحبي المخبز إلى مضايقات من قبل نشطاء مثليين دخلوا إلى المخبز وضايقوا الزبائن مما أدى إلى خسارة معظم الزبائن، هذا بالاضافة الى مضايقة شركات تنسيق مراسم الزاوج المتعاملة معهم.