لقد ازدادت حالة الجفاف سوءاً في اوستن تكساس والمسيحيون المؤمنون يستمرون في الصلاة من أجل سقوط الأمطار، إذ اجتمع الآلاف من المؤمنين للصلاة والصوم في اوستن واثقين بأنّ الله سيستجيب لهم.

وقد قال القسيس ويل دافيس الذي ولد ونشأ في تكساس أنه لم يرَ منسوب المياه في بحيرة ترافيس بهذا الانخفاض لمدة طويلة من الزمن. كان منسوب المياه ينخفض أحياناً ولكن ليس لفترة طويلة مثلما يحدث الآن كما قال. وقد قامت مجموعة أوستن المسيحية (Austin Christian Fellowship) بعرض كليب عن البحيرة وحالة الجفاف التي تمر بها منطقة أوستن وقد صلوا من أجل سقوط الأمطار، وكانوا قد خصّصوا الثاني والعشرين من شهر أيار يوماً للصلاة بمساعدة أعضاء من مجلس المدينة.

الهدف من وراء الصلاة والصوم كما قال القسيس دافيس هو أن يتضّع الشعب أمام الله ويصغوا إلى صوته، "عندما يكون الإنسان متكبّراً وبعيداً عن الله، فهو على الأرجح لن يصغي إلى ما يقوله الله، ولكنّه عندما يكون عطشاً ومتلّهفا لله، فلاّ بد أن يستجيب الله له."

يؤمن سكان أوستن المصلين أنّ منسوب المياه في البحيرة بفعل صلواتهم سيصل إلى 681 قدم، إذ عبّر الأشخاص عن إيمانهم بالله وقدرته على تغيير حالة الجفاف هذه.

وقد أضاف القس دافيس أنه يرى البحيرة النصف ممتلئة كحياتنا الروحية، وكما أن الله قادر أن يملأ البحيرة فهو قادر أن يملأ حياتنا الروحية أيضاً.