اكدت الصحافة التركية اليوم نبأ العثور على عدد كبير من العظام البشرية في خنادق قلعة زيرزيفان التاريخية والتي تتواجد في منطقة بين محافظتي ديار بكر وماردين في ما يسمى بتركيا اليوم.

ورغم أن الصحافة في البداية حاولت نشر الأوهام عن حقيقة هذه العظام مدعية أنها لأشخاص قتلوا في تسعينيات القرن الماضي إلا أنهم (الصحافة التركية) اضطروا في النهاية إلى الإقرار بحقيقة هذه العظام وتاريخها الفعلي.

وقد أفاد مكتب حقوق الإنسان في منطقة دياربكر بعد إجراء فحوصات طبية شرعية على هذه العظام أنها بالفعل تملك تاريخا اطول بكثير مما ادعته الصحافة التركية وإن هذه العظام لا تعود لتسعينيات القرن الماضي بل لمطلعه وتحديدا لحقبة الحرب العالمية الأولى.

يذكر أن قلعة زيرزيفان معروفة بتاريخها الأسود والملطخ بدماء الأبرياء الأرمن فقد استخدم مكانا لإبادة أعداد كبيرة من أبناء الأمة الأرمنية سنة 1915 في منطقة ديار بكير. ومعروف للمختصين في الإبادة الجماعية الأرمنية أن شخص واحد فقط استطاع النجاة من هذه القلعة وتمكن الخروج من خنادقها حيا ليسرد مآساة ما حدث في الداخل لأقربائه فيما بعد.