شهدت الأيام الماضية اختفاء للطائفية والتعصب بين المصريين، وتجلت "الوحدة الوطنية" في مشهد عفوي لم تشهده مصر منذ فترة بعيدة: قساوسة يأمرون حراس الكنيسة بحراسة المواطنين ومجابهة اللصوص، ومساجد ومستشفيات تابعة لها تفتح أبوابها لتلقي المصابين، في حين اختلطت دماء المصريين، سواء كانوا مسلمين أو أقباطاً بعدما دشنت الجهود الشعبية حملات للتبرع بالدم لنجدة المستشفيات التي تئن من نقص الخدمات.

ففي حي الزيتون (شرق القاهرة) حيث تنتشر الكنائس في ربوع الضاحية ذات الغالبية المسيحية، شوهد مع الساعات الأولى لصباح أمس حراس الكنائس وقد أقاموا حواجز بالأسلاك والحجارة في محيط المنطقة. وتكرر هذا الأمر في أحياء أخرى في ربوع البلاد، فيما أفيد أن الحراس ظلوا طوال الليل يجوبون الشوارع في محاولة لبسط الأمن.

وأشار راعي كنيسة العذراء في الزيتون إلى أنه أمر حراس الكنيسة بمساعدة الناس على فرض السيطرة. وقال: "كلنا في خندق واحد... اللصوص لا يفرقون بين مسيحي ومسلم"، لافتاً الى ان إمام إحدى الزوايا (مسجد صغير) نادى عبر مكبرات الصوت من يرغب في الاحتماء داخل المسجد مهما كان دينه بعدم التردد. ومضى قائلاً: "صليت ودعوت الله أن يزيح الغمة عن أبناء الشعب".

أما محمود العيساوي فتساءل: "أين الفتنة الطائفية التي يتحدثون عنها؟ الكنائس امامنا الآن ومن دون أي حراسات من قبل الشرطة، ونحن نحميها. نحن شعب واحد يناضل من أجل الحرية والأمان"، محملاً السلطة مسؤولية "الفتنة".

واختفت قوات الشرطة في شكل مريب من كل أرجاء البلاد، وخلت الأماكن الحيوية من أي وجود للشرطة، كما اختفت الإجراءات الأمنية المشددة التي فُرضت قبل أسابيع على كل كنائس مصر في أعقاب الهجوم الانتحاري الذي استهدف كنيسة القديسين في الاسكندرية مطلع السنة وأدى إلى مقتل 23 شخصاً.

ويشير شاكر بطرس الذي يقطن في ضاحية حلوان (جنوب القاهرة) إلى التفاف أهالي الحي من المسلمين حوله، وهو القبطي الوحيد في الشارع. وقال: "افترش عدد من المسلمين الرصيف المواجه لمنزلي لحمايتي لأنهم يعرفون أن لدي ثلاث بنات"، لافتاً إلى أن الناس كانت تتزود بـ "وسائل بدائية (عصي وسكاكين طعام) في محاولة لصد أي هجوم من اللصوص الذين حملوا أسلحة، ويطلقون الرصاص في الهواء لترويع الناس".

في موازاة ذلك، نزل مئات الشباب من بيوتهم مع الساعات الأولى لصباح أمس استجابة لدعوات أطلقها ناشطون للتبرع بالدم. وعجت المستشفيات في أرجاء متفرقة من البلاد بالمتبرعين، كما نزل طلاب كليات الطب والتمريض متطوعين إلى المستشفيات لتقديم المساعدة، إذ تئن المستشفيات من نقص رهيب للخدمات فيما يقبع داخلها مئات الجرحى جراء المواجهات التي دارت قبل يومين بين المحتجين والشرطة.

وبحسب تقارير، فإن أكثر من 1500 جريح يقبعون الآن في المستشفيات المصرية، بعضهم في حال الخطر جراء استخدام قوات الشرطة الرصاص الحي والمطاطي لتفريق المحتجين، وفُتحت مراكز طبية صغيرة وعيادات لاستقبال الجرحى وتقديم العون، فيما بادر أصحاب السيارات وحافلات نقل الركاب لنقل المصابين من مستشفى إلى أخر في حال احتياج الجرحى الى إمكانات أكبر.

وكالات