فجرت فتاة صغيرة استخدمتها جماعة بوكو حرام الإسلامية الإرهابية، نفسها وسط حديقة مزدحمة شمال الكاميرون، مما أسفر عن مقتل 15 شخصًا على الأقل، وفقًا للتقارير.

الانتحارية نفسها في حديقة عامة في بلدة موزوجو بمنطقة مايو تساناغا في الكاميرون يوم الجمعة. وبحسب اليونيسف، كان من بين الضحايا خمسة أطفال تتراوح أعمارهم بين ثلاث سنوات و 14 سنة.

قبل الانفجار، دخل رجال بوكو حرام البلدة وأطلقوا النار بشكل متقطع في جميع أنحاء المنطقة، حسبما ذكرت منظمة مراقبة الاضطهاد الدولية التي تتخذ من الولايات المتحدة مقرا لها. ركض العديد من القرويين إلى الحديقة للاختباء، غير مدركين أن بوكو حرام لديها فتاة ترتدي سترة ناسفة داخل الحديقة.

وقالت المديرة التنفيذية لليونيسف، هنريتا فور، في بيان: "ما زلت أشعر بقلق عميق إزاء تزايد عدد الهجمات ضد المدنيين في مناطق أقصى الشمال والشمال الغربي والجنوب الغربي من الكاميرون". "أدى تصاعد العنف إلى تفاقم الأزمة الإنسانية الوطنية ويوجد الآن ما يقدر بنحو 3.2 مليون طفل محتاج في جميع أنحاء البلاد."

ليس من الواضح ما إذا كانت الفتاة فجرت نفسها طوعا أو أجبرتها بوكو حرام.

وأشارت فور إلى أن "إرهابيي بوكو حرام، المتمركزين في نيجيريا بالقرب من الحدود الكاميرونية، يهاجمون بشكل منتظم المدنيين والمواقع العسكرية في شمال الكاميرون".

المحكمة الجنائية الدولية ذكرت انه "على الرغم من عمل هذه الدول معًا كتحالف، إلا أنها لم تتمكن من قمع صعود بوكو حرام."

في جميع أنحاء المناطق الشمالية الغربية والجنوبية الغربية الناطقة باللغة الإنجليزية في الكاميرون، تدعم بعض المجتمعات الزراعية الجماعات المتمردة التي بدأت القتال من أجل الاستقلال في عام 2017 لأنها تشعر بأنها ممثلة تمثيلا ناقصا من قبل الحكومة المركزية الناطقة بالفرنسية.

على مدى السنوات القليلة الماضية، انتشر القتال في جميع أنحاء المناطق الناطقة بالإنجليزية مع مقتل الآلاف والاستيلاء على بعض الكنائس.

في أبريل الماضي، اعترفت السلطات في الكاميرون بتورط جنود في قتل ثلاث نساء و 10 أطفال في هجوم منتصف فبراير في الإقليم الشمالي الغربي الذي قتل فيه 21 شخصًا ونهب عدة منازل.

بعد الادعاء في البداية بأن مزاعم تورط الجنود في مذبحة قرية نجاربوه في 13 فبراير و 14 فبراير زائفة، أعلنت الحكومة الكاميرونية أن ثلاثة جنود يُحاكمون لدورهم في قتل مدنيين أبرياء وحرق منازل في منطقة الأغلبية المسيحية الناطقة بالإنجليزية.

أصدرت الحكومة نتائج تحقيق لجنة تحقيق مشتركة بدأت بعد ورود تقارير تفيد بأن الجنود تعاونوا مع مسلحي الفولاني في هجوم ليلي قيل إنه أودى بحياة 13 طفلاً وامرأة حامل على الأقل.

في العام الماضي، تمت إضافة الكاميرون إلى قائمة المراقبة العالمية السنوية لمنظمة Open Doors USA والتي تضم 50 دولة تعرض فيها المسيحيون للاضطهاد.