المسيح هو الله الخالق في القرآن

منقول من الفيس بوك (بحسب ما أشار الكاتب أدناه).
08 سبتمبر - 21:34 بتوقيت القدس
المسيح هو الله الخالق في القرآن

قال القرآن " لَقَدْ كَفَرَ الَّذِينَ قَالُوا إِنَّ اللَّهَ هُوَ الْمَسِيحُ ابْنُ مَرْيَمَ ۖ " المائدة ٧٢ و بهذا يعتقد المسلم ان المسيحيين قد كفروا و لكننا كمسيحيين لا نقول ذلك بل نؤمن ان المسيح هو الله المتجسد في صوره إنسان بمعني ان المسيح إنسان مثلنا حل فيه كل لاهوت الله. فالكتاب المقدس يقول :" والكلمه اى اللاهوت صار جسدا اى لبس جسدًا وحل بيننا". و يقول ايضا عظيم هو سر التقوى الله ظهر في الجسد اذن المسيح هو لاهوت الله الحى الظاهر في صوره إنسان .

والآن لنأتي الي ما قاله القرآن عن المسيح .
١- المسيح اسمه كلمة الله
“ إِنَّمَا الْمَسِيحُ عِيسَى ابْنُ مَرْيَمَ رَسُولُ اللَّهِ وَكَلِمَتُهُ أَلْقَاهَا إِلَىٰ مَرْيَمَ “
" إِذْ قَالَتِ الْمَلَائِكَةُ يَا مَرْيَمُ إِنَّ اللَّهَ يُبَشِّرُكِ بِكَلِمَةٍ مِّنْهُ اسْمُهُ الْمَسِيحُ عِيسَى ابْنُ مَرْيَمَ “
قد يقول احدهم ان كلمة الله هى (كن) و لكنه تجاهل ان كلمه كن لا تحتاج ان تلقي الي بطن و لا تحتاج ان تنتقل من مكان الي اخر بالالقاء و ايضا ليس لها اسم علم فهو مجرد حروف ك ن "
٢- هذا المسيح الكلمة موجودٌ عند الله منذ الأزل . " إِنَّمَا الْمَسِيحُ عِيسَى ابْنُ مَرْيَمَ رَسُولُ اللَّهِ وَكَلِمَتُهُ أَلْقَاهَا إِلَىٰ مَرْيَمَ "
لاحظ كلمة " القاها الي " اى غير مكانها من مكان الي اخر و الله القي الكلمة الي مريم اى ان الكلمة كان عند الله من قبل الإلقاء و الغاية من هذا الإلقاء الي مريم هو ليصير جسدًا يمثل الله على الأرض .
٣-  أخبر القرآن ان المسيح هو روح من الله .
" إِنَّمَا الْمَسِيحُ عِيسَى ابْنُ مَرْيَمَ رَسُولُ اللَّهِ وَكَلِمَتُهُ أَلْقَاهَا إِلَىٰ مَرْيَمَ وَرُوحٌ مِّنْهُ " اذن المسيح هو روح من الله أو روح الله،  هو الكلمه الأزلي الموجود عند الله قبل ان يُلقي به الي احشاء مريم ليصير جسدًا

ويتمثل بشرا سويا . الآن تعالوا لندرس معًا كيف خلق الله الكون ؟
١- خلق الله الكون بنطقه او بالكلمة المنطوقة عندما قال : ليكن نور .. فكان نورا . 
" إِنَّمَا أَمْرُهُ إِذَا أَرَادَ شَيْئًا أَن يَقُولَ لَهُ كُن فَيَكُونُ "
يس ٨٢ . استخدم الله كلمته (المسيح) الخارجة من عقله وفكره ليخلق به الكون .

جاء في الإنجيل : ( في البدء كان الكلمة ، وكان الكلمة عند الله ، وكان الكلمة الله. )( كل شئ كان به، وبغيره لم يكن شئ مما كان) انجيل يوحنا 1:1
٢- خلق الله الانسان بكلمته و بروحه  
" فَإِذَا سَوَّيْتُهُ وَنَفَخْتُ فِيهِ مِن رُّوحِي فَقَعُوا لَهُ" سَاجِدِينَ) ص ٧٢

اذن نفهم ان الله خلق الكون بنطقه او بكلمته المنطوقة ووخلق الحياة  وإلإنسان من روحه و نحن نعلم ان المسيح هو كلمة الله و روحه كما بينا سابقا بحسب سوره النساء و من ثم نفهم ان الله خلق الكون بالمسيح (الكلمة) ومن هنا نفهم الايه القرآنيه التى تقول " وَإِذْ تَخْلُقُ مِنَ الطِّينِ كَهَيْئَةِ الطَّيْرِ بِإِذْنِي فَتَنفُخُ فِيهَا فَتَكُونُ طَيْراً بِإِذْنِي) المائدة110
اى ان الله قد خلق كل ما بالكون بالمسيح وهذا تفسيرا لكلمه ( بأذني) اي بكلمتي وروحي التي بالمسيح. 
و لكننا نجد القرآن يقول انه لا يوجد سوى خالق واحد فقط " هَلْ مِنْ خَالِقٍ غَيْرُ اللَّهِ ؟ فاطر3 فإذا اعتبرنا ان المسيح إنسان فقط فهذا معناه ان النص القراني هذا فاسدا، لانه يوجد خالقين اثنين احدهم الله و الآخر إنسان خلق بإذن الله، او صار خالقًا بإذن الله. اذن المنطق يحتم علينا ان نؤمن بان المسيح هو الله حتى لا يكون هناك خالقين و يذهب كل منهما بما خلق حسب هذه الاية
" مَا اتَّخَذَ اللَّهُ مِن وَلَدٍ وَمَا كَانَ مَعَهُ مِنْ إِلَهٍ إِذاً لَّذَهَبَ كُلُّ إِلَهٍ بِمَا خَلَقَ وَلَعَلَا بَعْضُهُمْ عَلَى بَعْضٍ سُبْحَانَ اللَّهِ عَمَّا يَصِفُونَ ) المؤمنون91

ولكن ان كان المسيح هو الله فكيف يخلق الله بالله ؟؟؟
وهنا ناتي الي العقيدة المسيحيه لكى ينفك هذا الطلسم القرآني و نفهمه
نؤمن بان الله روح لا يُري بالعين، غير محدود، اسمه الآب و هذا الغير مرئي يتجسد (يولد) متجليا بهيئة إنسان، اى صوره الله ونطقه اصبح اسمه (ابن الله) والآب الغير منظور خلق الكون بنطقه و وكلمته اى بالأبن. ونجد العديد من الايآت الصريحة في الكتاب المقدس التى توثق كلامى ومنها
 " الله، بعد ما كلم الاباء بالانبياء قديما، بانواع وطرق كثيرة،  كلمنا في هذه الايام الاخيرة في ابنه، الذي جعله وارثا لكل شيء، الذي به ايضا عمل العالمين، الذي هو بهاء مجده، ورسم جوهره، وحامل كل الاشياء بكلمة قدرته، " عبرانين ١
و فى هذه الاية ترى الأبن الذي فيه تكلم الله و ليس به لانه هو نُطق الله او الكلمة و الوارث لكل شيء و الذي به خلق الآب العالمين. هذا الابن الذي هو بهاء مجد الله و رسم جوهره اى صوره الله البهية الممجدة و الصانع القدره بكلمته او بنطقه .

و ايضا ( فيه كانت الحياه و الحياة كانت نور الناس) اى الأبن الظاهر الذي منه نُفخت الحياه الي الكون فصار حى بأنفاسه وهذا ما فعله المسيح اذ نفخ في الطير من الحياه التى فيه فصار التراب كائن حى "

فمن يكون المسيح ؟
هو الله المتجسد ًكلمة الله و نطقه و صورته التى القاها الي مريم و الذي به خلق العالمين له كل السجود و العبادة .

فهل بعد كل هذا التفسير تشكون ؟

شارك المقالة:
هل لديك سؤال عن الإيمان المسيحي؟ نحن مستعدون لاجابتك راسلنا