عزيزة ومكرمة في عيني هكذا أنت ِوهكذا دوماً أنا أراكِ
مرفوعة الرأس ماشيةٌ فوق المرتفعات كوني حتى ألقاكِ
ممن تخافين وممن ترتعبين وأنا السيد الرب من يرعاكِ
لماذا تبكين فقلبي تحرقين فاعلمي أني أعلم يقيناً من أبكاكِ
إمسحي دموعك وإعلمي أني سامعك فأنا هو الرب من فداكِ
وإن تأنيّت في مجيئي لا تظني أني يوماً من الممكن أن أنساكِ
لا تستغربي من البلوى المحرقة …فالضيق ليس الا دواء أشفاكِ
فنهاية كل شيء قد اقترب وقريباً ستكونين معي يا عروستي فكم أشتاق لرؤياكِ
هيا اطرحي عنك الخوف وامسحي دمعك يا حبيبتي ما أجملكِ وما أحلاكِ

هل لديك سؤال عن الإيمان المسيحي؟ نحن مستعدون لاجابتك. راسلنا