قال رئيس الوزراء المجري فيكتور أوربان ان الحكومة المجرية قدمت قرضًا بقيمة 10 ملايين فورنت اي ما يعادل 30.590 يورو للأسر المجرية، شريطة ان يكون لدى تلك الأسر 3 أطفال أو أكثر، ولا يتعين عليهم سداد المبلغ فيما بعد.

وتم إدراج هذه الأموال المخصصة للأسر والتي تبلغ 4.8% من الناتج المحلي الإجمالي لبرنامج دعم الأسرة وتشجيع الولادة ضمن المخطط الحكومي الذي بدأ العمل به مع بداية شهر يوليو.

وبحسب ما نقلت لينغا، فإن هذه التدابير الجديدة تأتي في ظل انخفاض معدل الخصوبة في أوروبا بشكل عام وفي المجر على وجه الخصوص، حيث وصل إلى 1.49 طفل لكل امرأة، بحسب مركز الإحصائيات الأوروبي "يوروستات".

ويسعى أوربان وحزبه اليميني القومي، من خلال هذه المبادرة إلى تشجيع النمو السكاني في ظل هجرة العمالة المجرية بحثا عن رواتب أفضل خارج البلاد.

وكان رئيس الحكومة قال فى خطاب ألقاه في فبراير الماضي: ""لا نحتاج إلى أرقام، ولكننا نحتاج إلى أطفال مجريين".

ووفقا للحكومة المجرية، فقد تقدمت 2400 أسرة للحصول على القرض منذ بداية إطلاق البرنامج في 1 و 15 يوليو وهذا ما وصفه مسئولون بالنجاح حيث قالت: "إن الأسابيع الأولى بعد تقديم الخطة أثبتت صحة التوقعات".

وكان اوربان قد أشار في وقت سابق إلى تراجع معدل الولادات بشكل كبير في عموم أوروبا، ومحاولة دول أوروبا الغربية حل هذه المشكلة من خلال المهاجرين، محذرا: "يتشكل عالم مسيحي-مسلم في البلدان التي تستقبل المهاجرين، ويتراجع معدل المسيحيين". واعتبر أوربان أن الاتحاد الأوروبي يريد تحويل أوروبا إلى "قارة مهاجرين" قائلا: " يريديون فرض حصص إجبارية وإضعاف حق الدول الأعضاء في حماية حدودها".