المسيحيون والمسلمون يقدمون الإفطار لفقراء بيت لحم

مسيحيون فلسطينيون يباشرون باعمال خيرية ويعملون على راحة المسلمين في شهر رمضان، يزينون الشوارع والاسواق ويوزعون المياه والتمور قبل الافطار الرمضاني في مدن الضفة
10 ابريل - 08:13 بتوقيت القدس
المسيحيون والمسلمون يقدمون الإفطار لفقراء بيت لحم
اراب نيوز

انخرط مسيحيو فلسطين في مشاريع المعونة والمساعدة في تزيين الشوارع والاسواق وتوزيع المياه والتمر قبل الافطار الرمضاني على المواطنين في بيت لحم ورام الله ونابلس في الضفة الغربية.

وشارك المسيحيون في مدينة غزة في مبادرات رمضان للاحتفال بشهر الصيام الاسلامي.

خليل كاوه، مسيحي يبلغ من العمر ٤١ عاما، كان يوزع التمر ومياه الشرب على المرة عند تقاطع طريق في نابلس، المدينة التي يعيش فيها المسلمون والمسيحيون السامريون جنبا الى جنب.

وقال كاوه: لا أشعر بأني افعل شيئا غريبا، ان اكون مسيحيا واوزع التمر على الصائمين في رمضان، لا أحب التفريق بين مسلم أو مسيحي أو سامري، كلنا فلسطينيون.

في عام 2013 ، قمت أنا ومجموعة من أصدقائي بتأسيس مجموعة شبابية أطلقنا عليها اسم جولة نابلس. نحن مجموعة من المصورين. نتجول في مدينة نابلس ونلتقط الصور ونوزع الحلويات بمناسبة المولد النبوي ونزين المدينة استعدادًا لشهر رمضان وأثناء العيد أيضًا. كما نقوم بتوزيع التمر والماء على الصائمين المتأخرين.

وأضاف "إنه شعور جميل جدا لا يمكن وصفه، خاصة وأن الناس ينتظروننا ويسألون قبل رمضان عما إذا كنا جاهزين أو بحاجة إلى أي شيء".

وأشار كاوة إلى أن المشروع تم تمويله من قبله وزملاؤه في البداية، ولكن عندما أصبحت المجموعة معروفة، وجدت نفسها في كثير من الأحيان مع وفرة من الأموال والإمدادات بفضل المساهمات.

في رام الله، أطلقت مجموعة من الشباب حملة توعية رمضانية بعنوان "سامح وصافح في شهر المحبة" ، بهدف نشر الرسائل الإيجابية بين المجتمعات.

في مدينة بيت لحم ذات الأغلبية المسيحية، في جنوب الضفة الغربية، قام أعضاء مجموعة الكشافة والمرشدين السالزيان بتوزيع اللبن والماء والتمور.

وقال أحد الكشافة فؤاد سلمان: "سكان بيت لحم مسلمون ومسيحيون يرثون الحب والتعايش من جيل إلى جيل، ومسيرة المحبة يجب أن تستمر".

وأضاف الشاب البالغ من العمر 37 عامًا أنه يشعر بالفخر للانتماء إلى فلسطين وبيت لحم وأنه شارك في العمل التطوعي منذ أن كان طفلاً، بما في ذلك تجديد السجاد في المساجد.

شارك المقالة:
هل لديك سؤال عن الإيمان المسيحي؟ نحن مستعدون لاجابتك راسلنا
قد يهمك ايضا