غضب في الكنائس: لا يُسمح للسواح المسيحيين القدوم في عيد الميلاد

قيدت الحكومة الاسرائيلية وصول السياح خوفا من تفشي الفيروس أوميكرون، في حين سمحت دخول الشباب اليهود الذي وصلوا الى البلاد
17 ديسمبر 2021 - 10:34 بتوقيت القدس
غضب في الكنائس: لا يُسمح للسواح المسيحيين القدوم في عيد الميلاد

قيّدت الحكومة الاسرائيلية وصول السياح خوفا من تفشي الفيروس المتحوّر أوميكرون، في حين سمحت للشباب اليهود الذي وصلوا الى البلاد كجزء من مشروع ”حق الولادة“ بالحصول على تصريح بالدخول دون عائق. الكنائس الكاثوليكية مستاءة من هذا الانحياز.

الكنائس الكاثوليكية في اسرائيل غاضبة من قرار الحكومة في عدم السماح للحجاج بالحضور في موسم عيد الميلاد بعد انتشار فيروس اوميكرون في اسرائيل، حيث اجبرت الحكومة الالاف من الزوار المحتملين الذين خططوا لقضاء إجازة الميلاد في البلاد بالتخلي عن الزيارة، في حين تم اعفاء اليهود من القيود ويمكنهم دخول البلاد في ظل شروط ”محميون العائدون لارض اسرائيل“  

وكانت وزيرة الداخلية اييليت شاكيد قد ناشدت وزارة الصحة بطلب خاص باستبعاد منظمات الشباب اليهود والسماح لهم بالمجيء والسفر داخل اسرائيل بالرغم من انتشار فيروس أوميكرون.

وفي وقت سابق من هذا الاسبوع تم نقاش الطلب بين فريقي وزارتي الصحة والداخلية وتم الموافقة على دخول مجموعات سياحية تم تعريفها على انها ”سياحة يهودية“، وعلى غرار المواطنين الاسرائيليين العائدين من خارج البلاد، سيُطلب منهم الدخول في حبس انفرادي لمدة ثلاثة ايام ويمكن اطلاق سراحهم بعد اجراء فحص كورونا والحصول على نتيجة سلبية.

وقد غضب رؤساء الكنائس الكاثوليكية من هذا القرار، وقالوا بغضب: ”حتى قبل هذا القرار الفاضح، فقد كان الوضع سخيفا. بينما لم يُسمح للحجاج بدخول اسرائيل، يسافر الاسرائيليون الى جميع دول العالم ويعودون الى اسرائيل كمان كان كل شيء كالمعتاد“، القرار الان فاحش، ففي الاسبوع القادم يحتفل المسيحيون بعيد الميلاد، ولمدة عامين حتى الان لم يُسمح للمؤمنين المسيحيين بالحضور الى الاراضي المقدسة في هذا العيد المهم.

وقال رؤساء الكنيسة: ”هذا تمييز بحقنا، وهذا يجعل اسم اسرائيل سيئًا في جميع انحاء العالم المسيحي“

وردت وزارة الصحة بأن هذا لا يتعلق بأي حال من الاحوال بعيد الميلاد أو المسيحية او اليهودية، ولكن الامر يتعلق في مجموعة منظمة الخاضعة لاشراف ”تاغليت“ مقارنة بالسائحين الذين يأتون بشكل فردي ولا يخضعون للرقابة. هناك قرارات جديدة تتخذ كل اسبوع.

أما الوزيرة اييليت شاكيد فقد امتنعت عن التعليق على الموضوع.

 

شارك المقالة:
هل لديك سؤال عن الإيمان المسيحي؟ نحن مستعدون لاجابتك راسلنا