إعادة فتح المواقع المقدسة تدريجيًا تزامنًا مع الجمعة العظيمة

في الفاتيكان، يتم الاحتفال بأحداث الأسبوع المقدس أمام عدد محدود من المؤمنين لاحترام معايير COVID-19 الصحية والتباعد الاجتماعي.
03 ابريل - 15:28 بتوقيت القدس

يحيي المسيحيون في الأرض المقدسة يوم الجمعة العظيمة هذا العام وسط مؤشرات على أن أزمة فيروس كورونا على وشك الانتهاء، مع بدء فتح المواقع الدينية لأعداد محدودة من المؤمنين، لكن لم يتم مشاهدة أي من مظاهر الحج الجماعي كما يجري عادة في الأسبوع المقدس الذي يسبق عيد الفصح.

في العام الماضي، كانت القدس تحت الإغلاق الصارم، مع اقتصار الشعائر المقدسة على مجموعات صغيرة من رجال الدين، غالبًا خلف الأبواب المغلقة. لقد كان خروجًا صارخًا عن السنوات الماضية، عندما كان عشرات الآلاف من الحجاج ينزلون إلى الأماكن المقدسة في المدينة.

هذا العام، كنيسة القيامة، التي بنيت في الموقع حيث يعتقد المسيحيون أن المسيح صلب ومات وقام من بين الأموات، مفتوحة للزوار ويتوقع ان يأتي بضع عشرات بعد صلاة الصباح حيث سوف يتتبعون خطوات يسوع الأخيرة على طول طريق الآلام.

قال وديع أبو نصار، مستشار قادة الكنائس في الأرض المقدسة: "الأمور مفتوحة، لكن بحذر وتدريجيًا. في السنوات العادية نحث الناس على الخروج. في العام الماضي طلبنا من الناس البقاء في منازلهم ... هذا العام نحن صامتون إلى حد ما".

أطلقت إسرائيل واحدة من أنجح حملات التطعيم في العالم، مما سمح لها بإعادة فتح المطاعم والفنادق والمواقع الدينية. لكن السفر الجوي لا يزال مقيدًا بفعل الحجر الصحي وقيود أخرى، مما يبعد الحجاج الأجانب الذين يتوافدون عادة على القدس خلال الأسبوع المقدس.

شارك المقالة:
هل لديك سؤال عن الإيمان المسيحي؟ نحن مستعدون لاجابتك راسلنا