بعد سنوات طويلة من الإغلاق، دقت أجراس كنيسة مريم العذراء الكلدانية مجددا في مدينة البصرة بجنوب العراق.

 الكنيسة كانت قد أغلقت منذ أيام الحرب العراقية الإيرانية، ومبناها مصمم على طراز العمارة القوطية على أيدي مهندسين معماريين إيطاليين، وقد وضع حجر أساسها في عام 1907 وافتتحت في عام 1930.

بالنسبة لمسيحيي البصرة فإن إعادة افتتاح الكنيسة حاليا يمثل إحياءً للأمل في نفوسهم.

وبينما حصلت كنيسة مريم العذراء في البصرة على فرصة جديدة للحياة، لا تزال العديد من كنائس المدينة مغلقة بسبب قلة عدد المسيحيين في المحافظة.

وقال الخور أسقف عماد عزيز البنا "في البصرة توجد 14 كنيسة ولكن معظمها مغلقة، حاليا موجودة بس خمس كنائس مفتوحة تقام فيها الصلوات، السبب لأنه قلة المسيحيين في هذه المدينة، فالكنائس الكبيرة التي كانت تقام فيها الصلوات والطقوس الدينية أُغلقت لعدم وجود المسيحيين حولها".

وأُعيد فتح كنيسة مريم العذراء بعد أعمال التجديد، التي دعمها البنك المركزي العراقي.