قام مسؤولون أمنيون من وزارة الاستخبارات الإيرانية بمداهمة منازل 8 إيرانيين تحولوا إلى المسيحية في مدينة ”بوشهر“ الجنوبية، وقاموا بنقلهم إلى الحبس الانفرادي، بحسب ما ذكرت منظمة ”هرانا“ الحقوقية.

المنظمة قالت في تقرير لها ان ”قوات الأمن الإيرانية داهمت المنازل الاثنين الماضي.

وأوضحت المنظمة، أن ”عملاء المخابرات الإيرانية قاموا باقتحام منازل المسيحيين في عملية منسقة في حوالي الساعة التاسعة صباحًا، ومصادرة الأناجيل وكتب تتعلق بالأدب المسيحي والصليب الخشبي والصور التي تحمل الرموز المسيحية، بالإضافة إلى أجهزة الكمبيوتر المحمولة والهواتف وجميع أشكال بطاقات الهوية والبطاقات المصرفية وغيرها من الممتلكات الشخصية“.

وأشارت المصادر الحقوقية إلى هوية المعتقلين وهم ”سام خسروي 36 عامًا وزوجته مريم فلاحي 35 عامًا، وساسان خسروي 35 عامًا وزوجته مرجان فلاحي 33 عامًا، كما جرى اعتقال والدة سام وساسان خسروي، وتدعى السيدة خاتون فتح الله زاده 61 عامًا، وبوريا بيما 27 عامًا وزوجته فاطمة طالبي 27 عامًا، كما جرى اعتقال حبيب حيدري 38 عامًا“.

وأضافت ”هرانا“ على موقعها على الإنترنت، أن ”السلطات الإيرانية لم تسمح للمحامين بالوصول إلى المسيحيين المعتقلين، وأنهم محتجزون في موقع لوزارة الاستخبارات بمدينة بوشهر المطلة على الخليج العربي“.

وتشير التقارير للمنظمات الحقوقية، إلى أن المسيحية آخذة بالارتفاع في إيران، الأمر الذي يعتبره النظام الإيراني تهديدًا له.

جدير بالذكر ان النظام في إيران قائم على نظرة ضيقة وشمولية للإسلام، وبما أن النظام يواجه المزيد من الاضطرابات الداخلية، فهو يشن بين الحين والآخر حملة قمع ضد الأقليات الدينية.